وضع غولدن ستايت ووريرز، وصيف الموسم الماضي، خصمه في نهائي الدوري الأميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة كليفلاند كافالييرز، حامل اللقب، في موقف لا يحسد عليه وأمام اختبار صعب بعدما تقدم عليه 2-0 بفوزه الكبير 132-113.


القول بأن غولدن ستايت حامل اللقب في 2015 حقق الفوز، يعني ذلك مباشرة أن نجميه كيفن دورانت وستيفن كوري تألقا مجدداً حيث سجل الأول 33 نقطة وحقق 13 متابعة، بينما حقق الثاني ثلاثية مزدوجة "تريبل دابل" بتسجيله 32 نقطة، وأضاف إليها 10 متابعات و11 تمريرة حاسمة.
اللافت أيضاً أنه بفوزه الثاني على كليفلاند خلال أربعة أيام، بات في رصيد غولدن ستايت 14 انتصاراً متتالياً في الأدوار الإقصائية هذا الموسم، وهو رقم قياسي، علماً بأنه لم يخسر أي مباراة في "البلاي أوف".
وفي حال مواصلة غولدن ستايت هذا الأداء (فاز بالمباراة الأولى بفارق 22 نقطة)، قد يصبح أول فريق في تاريخ الدوري يحرز اللقب من دون خسارة أي مباراة في الأدوار الإقصائية.
وقال المدرب العائد ستيف كير بعد غياب 11 مباراة بسبب آلام في الظهر: "حققنا سلسلة رائعة، إلا أن أياً من ذلك لا يهم ما لم نتمكن من إنجاز المهمة".
صحيح أن غولدن ستايت يتقدم 2-0، لكن يجدر التذكير بأن المباراتين الأوليين كانتا على أرضه، والمقبلتين ستكونان على ملعب كليفلاند، وخصوصاً أن الأخير أحرز لقب الدوري الموسم الماضي بعد إنجاز تاريخي تمثل في قلب تخلفه في السلسلة النهائية 1-3 إلى فوز بنتيجة 4-3، وهذا ما يجب أن يتنبه له كير ولاعبوه جيداً.
وبالفعل، بدا كير حذراً في حسم نتيجة السلسلة من الآن، قائلاً بعد المباراة: "لدينا العديد من اللاعبين الذين أدوا بشكل استثنائي فردياً، ولعبنا بكثير من الطاقة. لكن مع انتقالنا إلى كليفلاند، يجب أن نكون أذكى بكثير مما كنا عليه حتى الآن"، وأضاف: "إذا قدمنا الأداء نفسه في كليفلاند، لا يمكن أن نفوز".
ولدى الخاسر، كان ليبرون جيمس الأفضل مع 29 نقطة و11 متابعة و14 تمريرة حاسمة، ليحقق أيضاً "تريبل دبل"، هي الثامنة له في النهائي خلال مسيرته في الدوري، وليعادل الرقم القياسي لأسطورة لوس أنجلس لايكرز السابق ماجيك جونسون.
وستقام المباراة الثالثة الخميس الساعة 3.00 فجراً بتوقيت بيروت.