يبدو واضحاً أن الإصابة قلبت حياة النجم السويدي زلاتان إبراهيموفيتش في مدينة مانشستر، بعد أن أصبح «السلطان» بأهدافه التي سجلها في موسمه الأول بقميص يونايتد والتي بلغ عددها 28 هدفاً، إذ أفادت تقارير صحافية بريطانية بأن النادي الإنكليزي لن يعرض على مهاجمه السويدي المصاب تمديد عقده الذي ينتهي في نهاية الشهر الحالي.


وأفادت شبكة «سكاي سبورتس» بأن اسم إبراهيموفيتش (35 عاماً) «يُرجَّح أن يكون على لائحة اللاعبين المسرّحين التي يتوقع أن ينشرها الدوري الإنكليزي الممتاز».
ويغيب «إيبرا» عن صفوف «الشياطين الحمر» منذ أسابيع، بعد تعرضه لإصابة خطرة في ركبته في نيسان الماضي، خلال مباراة مع أندرلخت البلجيكي في مسابقة «يوروبا ليغ».
وإذا كان يونايتد لن يمدد لإبراهيموفيتش، فإن فولسبورغ الألماني مدّد لمهاجمه الدولي ماريو غوميز عاماً إضافياً حتى حزيران 2018.
وأسهم غوميز هذا الموسم في بقاء فريقه في الدرجة الأولى بعد أن كان على حافة الهبوط وخاض مباراتي الملحق.
وفي ألمانيا أيضاً، لكن على صعيد المدربين، أعلن بايرن ميونيخ رسمياً تعيين لاعبه السابق الفرنسي ويلي سانيول مساعداً للمدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.
إلى ذلك، قدّم باير ليفركوزن مدربه الجديد هايكو هيرليخ القادم من الدرجة الثالثة لقيادة الجهاز الفني حتى 2019 خلفاً للمدرب المؤقت التركي الأصل طيفون كوركوت.
ونجح هيرليخ الذي سبق له الدفاع عن ألوان ليفركوزن بين 1989-1993، في حمل فريق ريغنسبورغ من الدرجة الثالثة إلى الثانية.
وكان ليفركوزن قد أقال مدربه روجر شميدت في 6 آذار الماضي بسبب النتائج المخيبة، وتحديداً بعد الخسارة الساحقة أمام بوروسيا دورتموند 2-6 في الدوري.
من جهته، مدد هوفنهايم تعاقده مع جوليان نايلسمان (29 عاماً)، وهو أصغر المدربين سناً في تاريخ الدوري الألماني، حتى 2021.
وجاء تمديد الارتباط بعد أن قاد نايلسمان هوفنهايم لاحتلال المركز الرابع، وهو أفضل ترتيب للفريق طوال مشاركته في البطولة.
وفي إنكلترا، بات ليونيت سلوتسكي أول مدرب روسي في الكرة الإنكليزية، بعد أن أعلن هال سيتي الهابط إلى الدرجة الأولى تعاقده معه خلفاً لماركو سيلفا.