ترجم النجم الفرنسي أنطوان غريزمان كلماته التي أطلقها قبل أيام إلى أفعال، ومدد عقده عاماً إضافياً مع أتلتيكو مدريد حتى 2022، بحسب ما ذكر نادي العاصمة الإسبانية.

وقال غريزمان (26 عاماً): «أريد أولاً الاعتذار من الأشخاص الذين أساؤوا فهم تصريحاتي»، وأضاف: «ربما عبّرت عن نفسي بنحو سيئ، أو أراد أحدهم اختلاق أخبار لا أساس لها، لكن منذ وصولي قدّمت كل ما أملك للنادي، زملائي وجهازي الفني، وأنا سعيد لعيش موسم إضافي معكم جميعكم».

وكان المهاجم الفرنسي قد لمّح في نهاية أيار الماضي إلى إمكانية انتقاله إلى مانشستر يونايتد الإنكليزي، لكن قرار محكمة التحكيم الرياضي (كاس) بإبقاء عقوبة حرمان النادي الإسباني التعاقدات حتى كانون الثاني 2018، والمفروضة عليه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم جعلته يعدل عن قراره من أجل الوقوف إلى جانب ناديه.
وفي الضفة الأخرى في مدريد، توصّل الريال إلى اتفاق لتجديد عقد لاعبه الشاب ماركو أسينسيو لمدة 6 سنوات، بحسب صحيفة «ماركا».
وأفادت الصحيفة: «سيُعلَن تجديد عقد أسينسيو حتى عام 2023 خلال الأيام المقبلة، بعد أن توصل النادي الملكي إلى اتفاق مع ممثلي اللاعب الشاب».
وبالانتقال إلى المدربين، سيستعيد الإيطالي كلاوديو رانييري نشاطه في الملاعب الفرنسية، من خلال إشرافه على نانت في الموسمين المقبلين، بعد حصوله على موافقة رابطة المحترفين، بحسب ما أعلن النادي.
وكان مصدر في النادي قد أكد الاثنين أن الطرفين توصلا إلى اتفاق بهذا الشأن، لكن النادي كان بانتظار رد رابطة المحترفين على طلبه، لأن رانييري يبلغ الخامسة والستين من العمر، حيث تنص القواعد الرسمية للرابطة على أن المدربين الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً لا يجب أن ينضموا إلى الأندية الفرنسية. علماً أن نادي لنس لجأ إلى المفوضية الأوروبية للتعاقد مع المدرب غي رو في 2007 لسبب مشابه.
وكان البرتغالي سيرجيو كونسيساو قد ترك منصبه في نانت الأسبوع الماضي للإشراف على بورتو في بلاده.
وفي إسبانيا، أعلن إشبيلية تعيين الأرجنتيني إدواردو بريسو مدرباً للفريق بعقد لمدة عامين وحتى 2019 خلفاً لمواطنه خورخي سامباولي الذي انتقل لقيادة منتخب بلاده الشهر الماضي.