واصل الاتحاد الدولي لكرة القدم حملته ضد العنصرية، وفي إطار إجراءاته لتعزيز اللعب النظيف خلال بطولة كأس القارات التي تستضيفها روسيا في وقت لاحق الشهر الجاري، أكد «الفيفا» أنه سيكون بوسع الحكام إيقاف المباريات وإلغاؤها في حالة صدور أي تصرفات عنصرية من جانب الجمهور.


وقرر «الفيفا» إطلاق مبادرة لوضع مراقبين للتصرفات العنصرية بين الجماهير للكشف عن أي تصرفات من هذا القبيل والإبلاغ عنها. وقال رئيس «الفيفا» السويسري جياني إنفانتينو في بيان: «هذه تغييرات جذرية في الحملة العالمية لمكافحة العنصرية والتمييز، التي ستظهر خلال بطولة كأس القارات 2017»، وأضاف: «هذه المبادرات تشكل أدوات إضافية للحكام ومسؤولي المباريات لمنع التصرفات العنصرية وضمان أجواء اللعب النظيف والاحترام في المباريات». وسبق للفيفا استخدام مراقبين دربتهم منظمة كرة القدم ضد العنصرية في أوروبا في بعض مباريات تصفيات كأس العالم وبعض المباريات الودية الدولية.
كذلك، وفي إطار قرارت «الفيفا» لكأس القارات، تقرر منع منتخب نيوزيلندا من تنفيذ رقصة الـ«هاكا» الشهيرة الخاصة به.
وقال مدافع المنتخب مايكل بوكسال: «الأمر يتعلق بلوائح الفيفا، هناك برنامج صارم للغاية قبل المباريات، يجب أن تنزل إلى الملعب قبل ست دقائق من بداية المباراة، وقبل أربع دقائق من صافرة البداية يجب أن تصطف من أجل النشيد الوطني».
وأضاف: «بالطبع، نيوزيلندا تشتهر بهذه الرقصة، وسيكون أمراً مميزاً وفريداً بالنسبة إلينا، ولكن القواعد الخاصة بالفيفا بالنسبة إلأى التوقيتات لا تسمح لنا بهذا».
وأوضح بوكسال أن هناك لاعبين في صفوف المنتخب النيوزيلندي، ترجع أصولهم إلى السكان الأصليين لنيوزيلندا «ماوري»، ويجيدون رقصة الـ «هاكا» التي يقومون بها في المناسبات الخاصة.
من جهة أخرى، أعلن «الفيفا» منح جوائز مالية ضخمة للمنتخبات المشاركة في البطولة، وذلك ضمن خططه التسويقية للبطولة.
وتقرر أن يفوز صاحب المركز الأول باللقب بجائزة مالية قدرها 5 ملايين دولار، فيما سيحصل صاحب المركز الثاني على 4.5 ملايين دولار.
أما المركز الثالث، فستكون جائزته 3.5 ملايين دولار، بينما سيحصل الرابع على 3 ملايين دولار.
بدورهم، سيفوز أصحاب المراكز من الخامس إلى الثامن، بجائزة مالية ثابتة قدرها مليونا دولار بصرف النظر عن نتائجهم في البطولة.