هل انتهت انتخابات الاتحاد اللبناني لكرة القدم قبل أن تبدأ؟ سؤال قد يكون مطروحاً في ظل حالة التمديد التي قد يشهدها الاتحاد غروب يوم 22 تموز المقبل في فندق البريستول، حيث ستجتمع الجمعية العمومية لانتخاب رئيس وأعضاء اللجنة التنفيذية.


صحيح أن المعطيات والأجواء تشير الى أن 90% من الأعضاء باقون، لكن كل هذا ما زال في إطار الكلام والتسريبات. أما على الأرض فإن تغييراً قد يحصل في مكانٍ آخر من المفترض أنه محسوم في اللجنة التنفيذية. فالعودة، وإذا كانت مقبولة لدى بعض الأطراف، فإنها مشروطة من أطراف أخرى، وبالتالي فإن غياب التغيير لن يكون شاملاً الأعضاء العشرة، باستثناء الرئاسة التي هي محسومة للمرشح الوحيد حتى الآن، أي الرئيس الحالي المهندس هاشم حيدر.
وما هو مؤكّد حتى الآن أن التزكية لن تكون حاضرة في جلسة 22 تموز، في ظل ترشّح ممثل الراسينغ جورج حنا وإصرار رئيس نادي الاجتماعي عبدالله النابلسي على الترشّح، ما يفتح باب الصراع على التمثيل السنّي في الاتحاد.
«سأترشّح لو شو ما صار، حتى لو ترشَّح عضو الاتحاد الحالي وممثل طرابلس أحمد قمر الدين. علاقتي بالحاج أحمد أكثر من قوية، وهو أكثر شخص مقرّب إليّ، لكن ترشّحي هو تحدٍ للناس في بيروت الذين يضغطون على الحاج أحمد لكي يعود، وأعني بهم أشخاصاً في الاتحاد»، يقول النابلسي لـ»الأخبار».
لكن كيف سيكون الوضع في حال ترشّح رئيس اتحاد الشمال أحمد فردوس أيضاً والراغب بدوره في الدخول الى «جنّة» اللجنة التنفيذية؟


حسم تيار
المستقبل ترشيح الربعة لولاية جديدة


«لا مشكلة على الإطلاق مع فردوس في حال ترشّح. فالأصوات لن تتشتت، بل على العكس، سندرس وضع كل واحد منا والأصوات ستذهب لصالح الأقوى».
من جهته، يبدو أحمد قمر الدين هادئاً، فهو أبلغ «الأخبار» أنه مرشّح للانتخابات، وبالتالي حظوظه ستكون قوية في ظل حالة التمديد القائمة، لكنه يؤكّد أن المشاورات لم تبدأ بعد.
حتى في الإفطار الذي أقيم في طرابلس وحضره الأمين العام جهاد الشحف؟
«قطعاً لا» يجيب قمر الدين. وتشير المعلومات الى أنه إفطار بين أصدقاء دعا اليه المختار جلال الحصني وحضره نادي السلام زغرتا والاجتماعي وطرابلس وعضو اتحاد الشمال طارق الرفاعي وقمر الدين والشحف، ولم يكن إفطاراً انتخابياً كما تقول مصادر كانت حاضرة في إفطار شهر الخير.
في بيروت، تبدو الأمور شبه محسومة بالنسبة إلى عضو الاتحاد الحالي محمود الربعة الذي سيترشّح قريباً، بعد أن جرى التمسّك به من قبل تيار المستقبل، حيث أشار رئيس قطاع الرياضة في التيار الزميل حسام زبيبو الى أن مرشحهم هو الربعة، من دون أن يحسم المسألة بالنسبة إلى قمر الدين.
لكن الربعة قد يجد ترشيحات منافسة من شخصيات بيروتية كما هي حال قمر الدين في الشمال. فعضو اللجنة الادارية في نادي النجمة أسعد سبليني أفاد بأن هناك قراراً مبدئياً من النادي بترشيحه، وترشّحه مرتبط بشكل أساسي بهذا القرار، علماً بأنه أشار خلال دردشة على هامش المؤتمر الصحافي للإعلان عن مباراة اعتزال رضا عنتر إلى أن الأولوية للحاج محمود الربعة في حال ترشّح، لكن في النهاية القرار يعود لنادي النجمة.
مرشّح آخر قد يظهر من نادي الأنصار مع كلام عن رغبة الرئيس نبيل بدر في ترشيح ممثل عن النادي، من دون أن يُكشف عن اسم المرشح. ولا شك في أن هذه الخطوة ستشكّل إحراجاً لتيار المستقبل في حال أراد الناديان ترشيح عضوين لهما، إذ لا يمكن دخول مرشّح للنجمة من دون مرشّح للأنصار والعكس صحيح، ما يجعل أفضل الحلول بقاء الربعة في الاتحاد.




تأجيل بتّ منح حقوق النقل التلفزيوني

لم يحسم الاتحاد اللبناني في جلسته أمس مسألة منح حقوق النقل التلفزيوني، فأرجأ القرار الى جلسة أخرى قد تكون بعد غدٍ الجمعة.
وبرز أمس ما أقدم عليه رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة بيار كاخيا الذي رفع من قيمة عرضه الاول (450 الف دولار) بزيادة 100 الف دولار، وذلك لمواجهة عرض قناة MTV التي عرضت 3 ملايين و350 الف دولار مقابل عقد لسبع سنوات. كذلك برز أيضاً ما حصل قبل الجلسة بتقدّم رئيس نادي الانصار نبيل بدر وتلفزيون المستقبل بعرض قيمته 570 الف دولار.
وفي وقتٍ يريد فيه الاتحاد إنهاء الملف سريعاً، يحمل أعضاؤه مسؤولية كبيرة بعيداً من أي حسابات ضيقة، لاختيار الجهة الأفضل لنقل الصورة المثالية للعبة.