أكدت النيابة العامة في برشلونة أنها لا تعارض استبدال عقوبة السجن 21 شهراً مع وقف التنفيذ بحقّ نجم "البرسا" الأرجنتيني ليونيل ميسي بسبب التهرّب الضريبي، بغرامة مالية تضاف إلى تلك المفروضة عليه سابقاً.


وأشارت المتحدثة باسم النيابة العامة إلى أن الأخيرة مستعدة لاستبدال كل يوم سجن بمبلغ 400 يورو، وهو خيار كان محامو اللاعب قد اقترحوه أيضاً.
ويعني هذا الأمر أن على ميسي دفع مبلغ 250 ألف يورو مقابل الأشهر الـ21.
وقالت النيابة العامة في بيانها: "نحن لا نعترض على استبدال السجن بغرامة بشرط أن يصل الحد الأقصى إلى 400 يورو لليونيل ميسي ووالده خورخي هوراسيو". والقرار الآن في هذه المسألة بيد محكمة الاستئناف في كاتالونيا.
واتهم ميسي ووالده خورخي في تموز 2016 بتهرب ضريبي بقيمة 4,16 مليون يورو. ورفضت المحكمة العليا في أيار طلب استئناف تقدم به اللاعب، مثبتة عقوبة السجن وغرامة بقيمة 2,1 مليون يورو.
وعلقت عقوبة السجن كما هو الحال عادة في إسبانيا عندما تكون العقوبة أقل من عامين، فضلاً عن نظافة السجل القضائي للرجلين.