لن تكون الأنظار موجّهة إلى النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي هذه المرة للتمتع بسحره على أرض الملعب، بل لمتابعة حفل زفافه الباهر الذي ملأ الدنيا وشغل ناسها منذ أيام، والذي سيحضره 260 مدعواً، بينهم عدد من زملائه في برشلونة الإسباني.


ويحتفل ميسي (30 عاماً) بعقد قرانه على صديقته لفترة طويلة وأم ولديه أنطونيلا روكوتزو، في حفل تضم لائحة المدعوين إليه لاعبين مثل الأوروغواياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار، إضافة الى جيرار بيكيه وشريكته المغنية الكولومبية شاكيرا.
وسترتدي العروس (29 عاماً) فستاناً من تصميم المصممة الإسبانية الشهيرة روسا كلارا التي سافرت إلى روزاريو من برشلونة لكي تتابع عن كثب التحضيرات «اللوجستية».
واعتباراً من الساعة 22.00 بتوقيت غرينيتش (01,00 فجر السبت بتوقيت بيروت) سيتوافد المدعوون إلى «سيتي سنتر»، المجمع الفخم الذي سيقام فيه الحفل والذي يقع على مقربة من حي فقير اشتهر بكونه منشأ عصابة دموية لتجارة المخدرات تعرف باسم «لوس مونوس» (القرود).
ويرى المسؤول المحلي كارلوس ديل فرادي الذي أعد كتباً عن تجارة المخدرات في روزاريو «أن زفاف ميسي يبرز إلى العلن شعور عدم المساواة الذي يرمز إليه وجود الكازينو بالقرب من الحي».
لكن المدينة التي يبلغ عدد سكانها 1,2 مليون نسمة، هي أيضاً مهد للمواهب الكروية. وتؤكد رئيسة بلدية المدينة مونيكا فين أن «روزاريو تعيش كرة القدم وتتنفسها، وهذا سبب آخر يجعل ميسي يشعر بالارتياح هنا. كل حياته كانت مرتبطة بروزاريو. أعتقد أنه متحمس لأنه من خلال حفل زفافه سيتعرف أصدقاؤه (من الخارج) إلى المدينة التي يحبها كثيراً».
وتفيد التقارير بأن ميسي طلب أن يكون الطعام المقدم في حفل الزفاف من الأطباق التقليدية المحلية، مثل معجنات «أمبانادا»، وحساء «لوكرو» واللحوم المشوية التقليدية في الأرجنتين.
أما من الناحية الموسيقية، فسيحيي الحفل فريقا البوب الأوروغوايانيان «رومباي» و«ماراما»، إضافة إلى المغنية كارينا، زوجة لاعب منتخب الأرجنتين ومانشستر سيتي الإنكليزي سيرجيو أغويرو.
ولم يعرف إذا كانت المغنية الكولومبية العالمية شاكيرا ستغني أيضاً في هذا الحفل، أو ستكتفي بمتابعته بصحبة شريكها بيكيه.
وتقدم نحو 155 إعلامياً بطلبات للحصول على إذن بتغطية الحدث، لكنهم حُذِّروا من أنهم لن يتمكنوا من الوصول إلى الضيوف.