استعد الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول بأفضل طريقة ممكنة لبطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، بإحرازه لقب دورة إيستبورن الإنكليزية بعد فوزه على الفرنسي غايل مونفيس الثاني 6-3 و6-4 في ساعة و16 دقيقة.


وقال ديوكوفيتش بعد الفوز: «كان قراري صائباً بالمشاركة في إيستبورن. من الواضح أن قدومي إلى هنا جاء على خلفية عدم نجاحي في الأشهر الستة الأولى كما كانت عليه الحال في المواسم السابقة».
على صعيد آخر، كشفت صحيفة «سبورتسكي نوفوتسكي» الكرواتية أن اللاعب السابق ماريو انسيتش (33 عاماً) سينضم إلى الفريق الفني المشرف على دويكوفيتش بقيادة النجم السابق الأميركي أندريه أغاسي الذي بدأ مهمته مع النجم الصربي قبل شهر في بطولة «رولان غاروس».
ولدى السيدات، أحرزت التشيكية كارولينا بليسكوفا المصنفة ثالثة في العالم اللقب بفوزها على الدانماركية كارولين فوزنياكي السادسة 6-4 و6-4.
وجددت بليسكوفا فوزها على الدانماركية بعدما هزمتها في نهائي دورة الدوحة في شباط الماضي، علماً أن فوزنياكي تفوّقت عليها بعد نحو شهر في نصف نهائي دورة ميامي الأميركية للماسترز.
وقالت بليسكوفا: «أشعر بشكل جيد على العشب. الإرسال هو سلاحي المفضل»، علماً بأنها حققت في المباراة النهائية عشرة إرسالات ساحقة.
وأضافت: «أعرف أن الأمور ستكون صعبة في ويمبلدون. لحسن الحظ، كان لديّ يوم راحة، وسأحاول التقدم إلى الأمام قدر المستطاع في البطولة».

بطولة ويمبلدون
وتنطلق اليوم بطولة ويمبلدون، حيث يبدو السويسري روجيه فيديرر مرشحاً أبرز للقب ثامن قياسي، في ظل منافسة يتوقع أن تكون على أشدها من الإسباني رافايل نادال.
وهيمن اللاعبان المخضرمان على دورات كرة المضرب الأساسية هذا الموسم، في ظل تراجع مستوى البريطاني أندي موراي المصنف أول عالمياً وحامل لقب ويمبلدون 2016، وديوكوفيتش المصنف أول عالمياً سابقاً وبطل ويمبلدون ثلاث مرات.
وتقاسم فيدرر (35 عاماً) ونادال (31 عاماً) اللقبين الكبيرين لهذا الموسم، إذ أحرز السويسري للمرة الخامسة لقب بطولة أوستراليا المفتوحة في كانون الثاني، والإسباني لقب «رولان غاروس» للمرة العاشرة (رقم قياسي) في حزيران.
وشدد فيديرر على قدرة موراي وديوكوفيتش ونادال على المنافسة جدياً على اللقب، وقال: «إذا كان أندي قريباً من مستواه البدني المثالي، أعتقد أنه سيكون أحد المرشحين البارزين للقب، وكذلك بالنسبة إلى نوفاك ورافا».
في المقابل، وفي غياب حاملة اللقب في العامين الماضيين الأميركية سيرينا وليامس والروسية ماريا شارابوفا بسبب الاصابة، تبدو المنافسة لدى السيدات مفتوحة على مصراعيها.
وتغيب وليامس حاملة الرقم القياسي في عدد الألقاب الكبرى (23 منها 7 في ويمبلدون) بسبب الحمل، بينما أعلنت شارابوفا التي عادت إلى الملاعب في نيسان بعد إيقافها 15 شهراً بسبب المنشطات، انسحابها من ويمبلدون التي أحرزتها عام 2004، لإصابة في الساق.
وتبدو المنافسة في فئة السيدات مفتوحة بنحو غير معهود منذ أعوام طويلة، ما قد يمنح الفرصة للاعبات بإحراز لقبهن الأول على الملاعب العشبية في لندن، كالمصنفة أولى عالمياً الألمانية أنجليك كيربر (29 عاماً)، أو اللاتفية ييلينا أوستابنكو (20 عاماً) التي أحزرت باكورة ألقابها في حزيران بلقب «رولان غاروس».
ويقول المعلق الرياضي والمصنف البريطاني الأول سابقاً جون لويد: «ثمة 15 لاعبة مرشحة لإحراز اللقب هذه السنة. هذه إحدى البطولات الأكثر تنافساً في تاريخ» ويمبلدون التي انطلقت عام 1877.