واصلت "بيروت فوتبول أكاديمي" (BFA) نجاحاتها في كرة القدم اللبنانية، فأطلت مرة جديدة من بوابة بطولة لبنان للناشئين ببلوغ فريقها، الذي يحمل ألوان الشبيبة المزرعة، مرحلة دور الأربعة.


ناشئو "BFA" كانوا على الموعد مجدداً ليسيروا على درب من سبقهم في رحلة التألق في بطولات الفئات العمرية، إذ كان للأكاديمية التي يشرف عليها كابتن الراسينغ السابق زياد سعادة، حضور قوي في بطولة الناشئين تحديداً، حيث وقف فريقها دائماً بين الثلاثة الأوائل في الأعوام الثلاثة الأخيرة.
الفريق الذي يشرف عليه المدرب روي أبو الياس، يُنتظر أن يرفد المنتخب الوطني بالمزيد من المواهب المميزة، كما درجت العادة، وسط تألق أسماء عدة؛ على رأسها: إيلي جو سعادة، جان يامازيان، رودي فغالي ورالف حدشيتي، الذين يتوقع لهم مستقبل باهر بفعل قدراتهم الفردية والجماعية.
موسمٌ آخر ناجح لـ"بيروت فوتبول أكاديمي" حتى قبل أن ينتهي، وهي التي وسّعت نشاطاتها وزادت انتشارها مع مشاركتها في بطولة لبنان للسيدات والناشئات أيضاً.
وفي هذا الصدد، علّق سعادة قائلاً: "منذ اللحظة الأولى لدخولنا هذا المعترك، أخذنا عهداً على أنفسنا المساهمة في تطوير الكرة اللبنانية، وقد أثبتنا أقوالنا من خلال ما قدّمناه الى المنتخبات الوطنية طوال الأعوام الماضية". وتابع: "النتائج المحققة ليست صدفة، فاستمرار النجاح ناجم عن الاستراتيجية الطويلة الأمد التي وضعناها ونقطف ثمارها موسماً بعد آخر".
وختم: "هذا الموسم أردنا أن نؤكد ارتباطنا باللعبة بكل أطرافها، فكانت مشاركتنا الأولى والمميزة على صعيد السيدات، آملين أن ندفع عجلة التطور في هذه البطولة أيضاً".