نظم النادي اللبناني للسيارات والسياحة دورة تدريبية للسائقين الشباب، بدعم من البرنامج الرياضي للاتحاد الدولي للسيارات «فيا». وشارك في البرنامج المكثّف 30 شاباً وشابة من جميع الفئات العمرية، وخضعوا لتدريبات على تقنيات التسابق وقراءة بياناتها والتعامل مع وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وإدارة السيرة الذاتية، إضافةً إلى تمارين اللياقة البدنية والتوعية حول التغذية.


مثّل الاتحاد الدولي للسيارات رئيسة قسم التعليم وإدارة المنح لدى الاتحاد، البريطانية كاثرين روبسون، وأشرف على برنامجه مدرب سائقي الفورمولا 1، البريطاني سايمون فيتشت، وعضو مجلس إدارة النادي المنظّم، المنسّق العام للاتحاد الدولي للسيارات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا عماد لحود، والسائق اللبناني خليل بشير والزميل شربل كريّم.
وخضع السائقون الشباب لتقييم معمّق خلال اليومين، وسيحظى فائزان اثنان بفرصة العمر للخضوع لتقييم من أكاديمية رينو للفورمولا واحد، التي تضم ستة سائقين في الوقت الحالي، إضافة إلى تجارب على سيارة فورمولا 4 في بريطانيا.
وبهذا الصدد قالت روبسون: «تفاجأت بما رأيته هنا على صعيد التزام هؤلاء الشبان ومثابرتهم وروح المنافسة الرياضية فيهم. سبق أن حضرت دورات عالمية كثيرة حول العالم، ويمكنني أن أؤكد لكم أن مستوى التدريب هنا فاق أفضل الدورات العالمية، وأنا متفائلة بأن هذا الجهد الكبير سيؤتي بثماره قريباً».
من ناحيته، وجّه لحود كلمة «شكر كبير للاتحاد الدولي للسيارات على دعمه المتواصل لنا. أنا أكيد أن الاتحاد يثق بالمواهب لدينا، ونحن من جانبنا سنحرص على مواصلة العمل دون كلل لمساعدة الشباب اللبناني لبلوغ العالمية».
خليل بشير، الذي حرص على أن يحظى الفائزون بتقييم من أكاديمية رينو للفورمولا 1، أضاف: «وعدنا بأننا سنسعى لتنظيم دورات تدريبية أخرى في جميع الدول العربية، ونحن اليوم نفي بوعدنا. سنواصل العمل على هذه البرامج بالتعاون مع الاتحاد الدولي للسيارات وأكاديميات فرق الفورمولا واحد لإيصال المواهب من منطقة الشرق الأوسط إلى العالم».