يواصل الاتحاد اللبناني لكرة القدم معالجة ذيول مباراة الإخاء الأهلي عاليه والأنصار وترميم الأضرار التي لحقت به، وخصوصاً استقالة الأمين العام جهاد الشحف، إذ أصدر الاتحاد تعميماً جاء في بنده الأول تمنّي الرئيس هاشم حيدر وأعضاء اللجنة التنفيذية عودة الشحف عن استقالته "ومزاولة مهماته، وخصوصاً بعد معالجة أسباب ذلك".


هذه الأسباب، وتحديداً الالتزام بالقانون وتنفيذ قرارات اللجنة التنفيذية، يبدو أنها ستكون عنوان المرحلة المقبلة وخصوصاً أن الأندية والإعلام والمعنيين باللعبة طالبوا بذلك. فكان قرار لجنة الانضباط في الاتحاد إيقاف مدرب الراسينغ موسى حجيج شهرين وتغريمه مبلغ مليوني ليرة لبنانية بعد شتمه حكام مباراة فريقه مع الأنصار ورفضه الخروج من الملعب لمدة 16 دقيقة. وكان تصرّف حجيج مستغرباً وخصوصاً أنه من المدربين الخلوقين، فكان مفاجئاً اعتراضه على احتساب خطأ لربيع عطايا أظهرت الإعادة التلفزيونية وجوده، فما كان من حجيج سوى أن قال "شو هالحكام..." وحين اقترب الحكم محمد درويش للحديث معه أطلق كلمات مهددة، وبالتالي لم يكن أمام الحكم سوى طرده بداعي الشتم لا بسبب دخوله الى أرض الملعب كما قيل.
كما قرر اتحاد اللعبة إلغاء القرار الصادر عن لجنة الانضباط حول مباراة الأنصار والصفاء ضمن دوري الشباب، حيث ستستكمل الدقيقة المتبقية من اللقاء بعد تأكّد للجنة عدم مسؤولية لاعبي الأنصار في تعطيل المباراة.
من جهة أخرى، صدر عن إدارة نادي النجمة قرار بإقامة تمارين الفريق خلف أبواب موصدة أمام الجمهور والسماح بحضور تمرين واحد أسبوعياً، وسيكون هذا الأسبوع اليوم الأربعاء. وجاء في بيان الإدارة "جمهورنا الجبيب ، في إطار سعينا لإيجاد أفضل ظروف ممكنة للفريق لكي يتحضر خلال الموسم، وأسوة بما تفعله أغلب أندية كرة القدم العربية والعالمية، فإننا نعتذر منكم ونعلمكم أنه ستقام تدريبات الفريق أمام أبواب مقفلة، ما يساعد اللاعبين على التركيز أكثر والمدرب على إيجاد الأسلوب المناسب في ظروف هادئة. وإننا إذ ندرك تفهمكم، نشكركم مسبقاً على الالتزام ونعلمكم أيضاً أننا نقدر كثيراً محبتكم للنادي وسعيكم للبقاء بقربه، لذا سيكون هناك يوم في الأسبوع يحدد في حينه تفتح فيه الأبواب لمتابعة التمارين".