أقفل توتنهام الإنكليزي الباب بوجه مواطنه مانشستر يونايتد بعدما وقّع المهاجم الدولي هاري كاين عقداً جديداً معه سيبقيه في صفوفه حتى سنة 2022، ليصبح آخر اللاعبين البارزين الذين يلتزمون بعقد طويل الأجل مع النادي اللندني.


وكان العديد من التقارير في الآونة الأخيرة قد ربط كاين بالانتقال إلى ملعب "أولد ترافورد".
وسيستبدل الاتفاق الجديد العقد السابق الممتد خمسة أعوام والذي وقّعه اللاعب البالغ 23 عاماً مع النادي في شباط 2015. وأشارت تقارير صحافية إلى أنه بموجب العقد الجديد، سيتقاضى اللاعب 80 ألف جنيه استرليني (101 ألف دولار) أسبوعياً.
وقال كاين، هداف الدوري الإنكليزي الممتاز في الموسم الماضي (25 هدفاً)، إن تجديد التزامه مع النادي "أمر رائع. الجميع يعرف إلى أي حد أحب هذا الفريق وما أشعر به حيال النادي".
وتدرج كاين في أكاديمية النادي، وشارك للمرة الأولى مع الفريق الأول عام 2011، إلا أن بروزه لم يبدأ قبل نهاية موسم 2014/2013.
وفي موسم 2014/2015، سجل المهاجم الشاب 21 هدفاً في الدوري، ولديه 70 هدفاً في 137 مشاركة مع النادي اللندني.
وفي إيطاليا، أدلى مدرب إنتر ميلانو، ستيفانو بيولي برأيه حول الشائعات التي جرى تداولها خلال الأيام الأخيرة حول إمكانية تعاقد "النيراتزوري" مع نجم برشلونة الإسباني، الأرجنتيني ليونيل ميسي، معتبراً أن "الأحلام جيدة، لكنها قد تكون خطيرة".
وطالب بيولي في مؤتمر صحافي عشية لقاء فريقه بنابولي اليوم، في ثالث مباراة يقودها كمدرب لإنتر في منافسات الدوري الإيطالي، فريقه بالتركيز في الواقع الحالي.
وأشار إلى أن "الأحلام جيدة، لكنها قد تكون خطيرة. لا نملك الكثير من الوقت ونحتاج إلى التفكير في الواقع الحالي".
وجاءت كلمات بيولي رداً على سؤاله حول ميسي بعدما صرح ماركو ترونشيتي بروفيرا، رئيس شركة تصنيع الإطارات الإيطالية "بيريلي" الراعي التاريخي لإنتر ميلانو، بأنه يحلم بوصول ميسي إلى النادي اللومباردي.
على صعيد المدربين، بات يوجينيو كوريني المدرب الثالث لباليرمو هذا الموسم بعدما حلّ بدلاً من روبرتو دي تسيربي إثر خروج الفريق من الدور الرابع لكأس إيطاليا.
وبدأ باليرمو الموسم مع المدرب دافيدي بالارديني، لكنه أُقيل بعد مباراتين فقط.