بعد خمسة أيام من تتويجه بطلاً للعالم في سباقات سيارات الفورمولا 1 للمرة الأولى في مسيرته الاحترافية، فاجأ الألماني نيكو روزبرغ، سائق مرسيدس، الجميع بإعلانه اعتزاله.


وقال روزبرغ في بيان على صفحته في "فايسبوك": "اتخذت قرار الاعتزال مساء الاثنين"، أي في اليوم التالي للتتويج.
وأحرز روزبرغ (31 عاماً) اللقب العالمي الأحد الماضي للمرة الأولى بعد حلوله ثانياً في سباق جائزة أبو ظبي الكبرى خلف زميله البريطاني لويس هاميلتون بطل العالم أعوام 2008 و2014 و2015.
وأوضح بطل العالم أنه يريد تكريس المزيد من الوقت لعائلته بقوله: "الأمر الوحيد الذي يجعل هذا القرار صعباً بالنسبة إليّ هو أنني أضع فريقي في وضع صعب".
وبات روزبرغ ثاني متسابق يضع حداً لمسيرته بعد إحراز لقب بطولة العالم بعد الفرنسي آلان بروست عام 1993، وقال في هذا الصدد: "أنا في القمة، وصعودها كان صعباً جداً، ولذلك أشعر بأنه الوقت المناسب".
وأشار إلى أنه "بدأ يفكر بالتوقف عن السباقات في حال إحراز اللقب" بعد سباق سوزوكا باليابان.
وأنهى روزبرغ البطولة برصيد 385 نقطة بفارق خمس نقاط فقط أمام هاميلتون.
ودخل الألماني إلى السباق الختامي وهو يتقدم على هاميلتون بفارق 12 نقطة في ترتيب بطولة العالم، وكان يكفيه المركز الثالث ليضمن اللقب، بغضّ النظر عن مركز البريطاني.
وكانت المرة الـ38 في تاريخ البطولة التي يحسم فيها اللقب في السباق الختامي.
وفاز روزبرغ بتسعة سباقات هذا الموسم، وحل في المركز الثاني خمس مرات، رافعاً رصيده إلى 23 فوزاً في 206 سباقات في مسيرته ببطولة العالم التي انطلقت في سباق جائزة البحرين عام 2006.
وروزبرغ هو الألماني الثالث الذي يحرز لقب بطولة العالم للفئة الأولى بعد الأسطورة ميكايل شوماخر (1994 و1995 و2000 و2001 و2002 و2003 و2004) وسيباستيان فيتيل (2010 و2011 و2012 و2013).
وفي أول تعليق لمرسيدس، وصف مدير فريق الفورمولا واحد توتو وولف قرار روزبرغ بالشجاع.
وأوضح وولف في بيان له "إنه قرار شجاع يدلّ على قوة شخصية روزبرغ"، كاشفاً أنه علم بالأمر مساء الاثنين بعد قليل من معرفة فيفيان (زوجة روزبرغ) به.