يتصدر فريق مرسيدس العناوين لمعرفة من سيخلف سائقه الألماني نيكو روزبرغ، الذي أعلن اعتزاله الأسبوع الماضي بعد أيام قليلة من تتويجه بطلاً للعالم في سباقات سيارات الفورمولا 1.


وردّ الألماني سيباستيان فيتيل، سائق فيراري، على الشائعات التي تربطه بالإنتقال إلى مرسيدس، حيث أكد بوضوح أن مستقبله يرتبط بالبقاء مع فيراري.
وقال فيتيل للصحافيين على هامش حدث متعلق بفيراري في فلوريدا: "أعتقد أنه ليس سراً ارتباطي أنا و(الفنلندي) كيمي (رايكونن) بعقد في العام المقبل، ولذلك يجب أن يكون الأمر واضحاً".
وأضاف عن فريق مرسيدس: "لا أعلم ما خططه، لكن بالنسبة لنا فإننا نهتم بحالنا في العام المقبل وستكون هناك الكثير من التغييرات. نحن إيجابيون جداً بخصوص العام المقبل".
من جهتها، أفادت صحيفة "أس" الإسبانية أن هناك مباحثات أولية بدأت بين مرسيدس والإسباني فرناندو ألونسو، سائق ماكلارين، وكانت في حفل توزيع جوائز الإتحاد الدولي للسيارات (فيا) الجمعة الماضي الذي أعلن روزبرغ خلاله قرار اعتزاله. وبحسب الصحيفة، يميل نيكي لاودا، المدير غير التنفيذي لمرسيدس، إلى التعاقد مع ألونسو بطل العالم مرتين، وكان تعليقه عن بديل روزبرغ: "العثور على بديل مناسب مشكلة كبيرة. علينا التفكير في الأمر والبحث لنرى من يمكنه أن يكون في أفضل سيارة بالفورمولا 1".
أما توتو وولف، المدير التنفيذي للفريق، فيرغب في التعاقد مع سائق أقل نجومية، وقال: "ألونسو وضعه كوضع فيتيل. ماذا سيفعل فيراري وماكلارين بدون فيتيل وألونسو في كانون الأول؟ هذا أقل خيار يروقني".
في هذا الوقت، أبدى السائق الألماني باسكال فيرلاين الوافد الجديد لبطولة العالم، استعداده للإنتقال إلى مرسيدس خلفاً لمواطنه روزبرغ.
على صعيد آخر، أعلن السياسي الفرنسي كريستيان استورسي أن سباق جائزة فرنسا الكبرى سيعود إلى روزنامة بطولة العالم في 2018 بعد غياب 10 سنوات، وسيقام على حلبة "بول ريشار".
وقال استورسي: "نحن ومن معي فخورون جدا. إنه انتصار رائع".
واستضافت فرنسا أول سباق جائزة كبرى معترف به قرب لومان في 1906، لكنها لم تنظمه منذ 2008.