لا يزال موضوع تمديد عقدَي النجمين الألماني مسعود أوزيل والتشيلياني ألكسيس سانشيز مع أرسنال الإنكليزي معلّقاً، الأمر الذي بدأ يقلق جماهير "الغانرز" وخصوصاً أن اللاعبين يشكلان ثنائياً يعد من الأبرز حالياً في الكرة الأوروبية وآخر تجلّياته تسجيل سانشيز ثلاثية "هاتريك" مع صناعة هدف والألماني هدفاً وصناعة آخر في المباراة أمام وست هام في الجولة الأخيرة من الـ "بريميير ليغ".


ويطالب النجمان براتب على غرار الفرنسي بول بوغبا، نجم مانشستر يونايتد، ليصبحوا من الأعلى أجراً في البطولة الإنكليزية، بحسب صحيفة "لندن إيفينينغ ستاندارد".
ويتقاضى بوغبا مبلغ 346,775 ألف يورو شهرياً ما يعادل 18 مليون يورو سنوياً.
من جهته، النادي اللندني على استعداد لزيادة راتب نجميه ليصل إلى 239,135 ألف يورو، أسبوعياً ما يعادل 12,435 مليون يورو شهرياً، لكن مدرب "المدفعجية"، الفرنسي أرسين فينغر، يعلم جيداً أن هذا الأمر ليس كافياً.
ويأتي ذلك في وقت أبقى فيه أوزيل الباب مفتوحاً أمام عودته إلى ريال مدريد الإسباني كما قال في مقابلة مع صحيفة "ماركا" قبل أيام، بينما يراقب مانشستر سيتي ويوفنتوس الإيطالي وضع سانشيز الحالي مع أرسنال.
من جهة أخرى، أكد مهاجم توتنهام هوتسبر الإنكليزي، هاري كاين، رغبته في إنهاء مسيرته مع الفريق بعد تمديد عقده معه حتى عام 2022 الأسبوع الماضي، معرباً عن رغبته بالفوز بالدوري الإنكليزي ودوري أبطال أوروبا في صفوفه.
وقال كاين :"من وجهة نظري وطالما أن مستوى الفريق يتطور ويملك رؤية فأنا أرغب في إنهاء مسيرتي في صفوفه بطبيعة الحال".
وأضاف: "في الوقت الحالي هذا هو تصوري، لا أجد سبباً للإنتقال إلى ناد آخر. طموحي الفوز بالألقاب في صفوف توتنهام وتحديداً الدوري الإنكليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا. لدينا جميع المقومات لنحقق هذه الأهداف ونصبح من أفضل الأندية في أوروبا، الملعب الجيد قيد الإنشاء وهذا أمر مثير".
وعلى صعيد المدربين، أعلنت ادارة نادي شينزهين الصيني، الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية، تعاقدها مع السويدي زفن غوران إريكسون الذي تولى سابقاً تدريب المنتخب الإنكليزي، خلفاً للهولندي كلارنس سيدورف.
وكان سيدورف تسلّم تدريب الفريق في تموز الماضي، لكنه لم ينجح في قيادته إلى مصاف الدرجة الأولى.