صعد فريق الأنصار الى وصافة ترتيب الدوري اللبناني لكرة القدم بعد فوزه على الإخاء الأهلي عاليه 1 - 0 في مباراة معادة من الأسبوع الثامن على ملعب العهد حيث أصبح رصيده 18 نقطة وبفارق نقطة واحدة عن الصفاء المتصدر، فيما بقي الإخاء في المركز 11 برصيد 11 نقطة.


وجاء هدف الأنصار من كرة ركنية نفذها برونو سميث واصطدمت بمدافع الإخاء أحمد عطوي في الدقيقة 28 ودخلت المرمى، بعدما كان ربيع عطايا قد أضاع ركلة جزاء احتسبها الحكم هادي سلامة بعد عرقلته في الدقيقة التاسعة.
اتحادياً، عقدت اللجنة التنفيذية للاتحاد جلسة لها برئاسة الرئيس هاشم حيدر وبحضور غالبية الأعضاء اضافة الى الأمين العام جهاد الشحف الذي عاد عن استقالته في خطوة لقيت ترحيباً من الرئيس خلال الجلسة، والذي أشار الى ضرورة التكاتف والعمل الجاد من أجل تحقيق الأهداف المنشودة. وأشاد حيدر "بالخطوة الحضارية التي تعتزم أندية الدرجة الأولى القيام بها وهي الاجتماع في مقر الاتحاد لمناقشة الأفكار الآيلة الى تطوير وتحسين الأداء العام" مع التنويه بعقد الاجتماع في مقر الاتحاد الذي هو المكان الجامع لعائلة كرة القدم.
وقررت اللجنة التنفيذية ترشيح حيدر لعضوية اللجنة الأولمبية اللبنانية، واقامة مباراتين وديتين مع منتخب العراق دون 20 عاماً في كرة الصالات في 24 و27 كانون الثاني 2017 في لبنان، ومباريات ودية مع منتخب إيران الشاطئي في الفترة بين 26 و30 كانون الأول 2016 في إيران.
وتقرر اقامة الدور الستة عشر من كأس لبنان في 16، 17 و18 كانون الأول الجاري عند الساعة 13.30، حيث يلعب يوم الجمعة في 16 الجاري الأهلي صيدا مع طرابلس على ملعب الصفاء، والتضامن صور مع الساحل على ملعب العهد. ويلعب السبت في 17 منه المبرة مع الراسينغ (الصفاء) والسلام مع النبي شيت (العهد) والإخاء الأهلي عاليه مع العهد (ملعب صيدا). ويلعب الأحد الشباب العربي مع الصفاء (العهد) والإجتماعي مع الأنصار (ملعب جونية) وهومنتمن مع النجمة (ملعب طرابلس).
كما تقرر اطلاق الأسبوع الـ 11 والأخير ذهاباً من دوري الدرجة الأولى يوم الجمعة بلقاء وحيد بين العهد وطرابلس على ملعب صيدا عند الساعة 15.00. ويستكمل الأسبوع السبت بلقاءات الراسينغ مع التضامن صور على ملعب العهد عند الساعة 14.15، والنبي شيت مع ضيفه السلام زغرتا في البقاع في التوقيت عينه، والإخاء الأهلي عاليه مع النجمة في زغرتا عند الساعة 15.30. ويختتم الأسبوع الأحد بلقاءي الإجتماعي مع الأنصار عند الساعة 14.15 على ملعب طرابلس والصفاء مع شباب الساحل عند الساعة 15.00 على ملعب صيدا.
وغرمت لجنة الانضباط نادي النجمة مبلغ مليون ليرة وأوقفت لاعب الإخاء إليو برونو ثلاث مباريات واللاعبين مامادو نياس وأحمد المصري (السلام زغرتا)، بلال حاجو (التضامن صور)محمد مقصود (الإجتماعي)، حسن كوراني (شباب الساحل)، ونزيه أسعد (طرابلس) مباراة واحدة.
من جهة أخرى، صدر عن نادي النجمة بيان اعتراضيٌ على التحكيم في لقاء الفريق مع العهد في الأسبوع العاشر الذي انتهى بالتعادل السلبي. إذ كان للنجمة ركلة جزاء لم يحتسبها الحكم حسين أبو يحيى بعد خطأ من حارس العهد محمد حمود على مهاجم النجمة أكرم مغربي. علماً أن الحكم أبو يحيى أخطأ أيضاً لكن لمصلحة النجمة هذه المرة حين لم يعِد تنفيذ ركلة الجزاء التي سددها لاعب العهد نور منصور وتصدى لها حارس النجمة أحمد تكتوك بعدما تقدم الأخير عن خط المرمى قبل تسديد ركلة الجزاء.
وجاء في البيان "لطالما تعرض نادي النجمة الرياضي في تاريخه للكثير من الظلم التحكيمي، مقصودا كان ام عفويا، ولطالما دفعنا ثمنا كبيرا من اجل ذلك، ولا داعي لتكرار احداث تحتاج لصفحات كثيرة، في وقت كنا نرفع الصوت فيه احيانا وحدنا من اجل ايجاد علاج مناسب للجهاز التحكيمي في لبنان الذي نؤمن بانه من ابرز الاعمدة التي تقوم عليها اللعبة.
ولاننا كذلك فلم نحتجّ لا سابقا ولا مؤخرا عند كل حالة احتسبت ظلما علينا، بينما كانت بعض الاندية المنافسة تعقد مؤتمرات صحافية من اجل ذلك.
ولان السكوت عن الحق فسر بأنه ضعف منا بينما هو ليس كذلك، والسكوت كان من اجل مسيرة اللعبة لتظل على السكة الصحيحة التي نتمنى، وحفاظا على استمراريتها ودون المصالح الشخصية، نود ان نضع بين ايديكم بعض الحالات التي حصلت مؤخرا وخاصة في مباراتنا مع نادي العهد الشقيق:
اولا لم يكن امرا طبيعيا تعيين الحكم عينه الذي "احتججنا" عليه في المرحلة التاسعة بعد تسببه بطرد قاسم الزين ثم الى وقفه عن اللعب ظلما لثلاث مباريات، بينما نال هذا الحكم مديحا من احد اداريي العهد وبشكل علني قبل المباراة، وكان تعيينه مفاجأة غير سارة بالنسبة لنا وكانت ظنوننا في محلها، اذ احتسب ركلة جزاء مشكوك بصحتها للعهد في الشوط الاول وحرم النجمة ركلة مماثلة واضحة في الشوط الثاني، بعد الخطأ ضد اكرم المغربي من حارس المرمى العهدي محمد حمود بإجماع كل من شاهد المباراة.، علما اننا ابلغنا اتحاد اللعبة عشية المباراة، اننا لا نرغب في تعيين الحكم الذي قاد مباراتنا والعهد، واستبداله بأي حكم سواه.
كذلك في مباراتنا مع نادي الانصار الشقيق، الجمعة 30 ايلول الماضي، كان الحكم نفسه ايضا وايضا، يتساهل كثيرا بعدم بمنح بطاقات صفراء للاعبي الانصار ويمنح لاعبينا البطاقات عينها كيفما يشاء، كما لم ينبه او يحاسب لاعبي الانصار على احتفالهم بطريقة استفزازية امام جمهورنا ما تسبب بحالات شغب افتعلها البعض كان يمكن تفاديها.
هذا بعض ما عندنا احببنا ان نضعه بين ايديكم، اخترنا حالتين للاشارة الى الظلم التحكيمي الذي نتعرض له والذي يكون ايضا سببا مهما في اعمال الشغب في المدرجات، مع التمني بمعالجة هذا الامر لاننا في مركب واحد، الذي نتمنى ان نصل جمعياً اتحاد واندية وحكام وجماهير الى بر الامان فيه".