بدأت تلوح في الأفق النهاية السعيدة لملف تمديد المهاجم البولوني روبرت ليفاندوفكسي عقده مع بايرن ميونيخ الألماني، بعد أن أكد وكيل أعمال اللاعب اقتراب هذه الخطوة.


ويمتد عقد المهاجم (28 عاماً) حتى حزيران 2019، إلا أن بايرن يبدو مصمّماً على إبقائه في صفوفه لوقت أطول.
ونقلت مجلة "كيكر" الألمانية عن وكيل أعمال ليفاندوفسكي مايك بارثل قوله: "لن يمر وقت طويل قبل أن يوقّع" المهاجم السابق لبوروسيا دورتموند تمديداً لعقده، يرجّح أن يكون لعامين.
كذلك سبق لمسؤولين في النادي تأكيد حصول مفاوضات لهذا الغرض.
وقال رئيس مجلس إدارة بايرن كارل - هاينتس رومينيغيه، الأسبوع الماضي، لقناة "سكاي سبورتس" الإنكليزية: "حصل حوار بين زملائي ووالد ليفاندوفسكي"، الذي يعدّ أيضاً أحد مستشاريه.
ويعدّ ليفاندوفسكي من الأسماء البارزة في النادي البافاري الذي تنتهي في حزيران المقبل عقود عدد من لاعبيه الأكبر سناً، أمثال الهولندي أريين روبن (32 عاماً) والإسباني تشابي ألونسو (34).
كذلك يمتد عقد قائد الفريق فيليب لام (32 عاماً) حتى حزيران 2018، إلا أن رومينيغيه لمّح في وقت سابق إلى أن القائد السابق للمنتخب الألماني قد يتولى الإدارة الرياضية للنادي.
وعلى صعيد المدربين، أكد الإيطالي كلاوديو رانييري، مدرب ليستر سيتي بطل إنكلترا، أنه لا يخشى إقالته من منصبه بعد البداية المتعثرة لفريقه هذا الموسم.
وقال رانييري في تصريحات صحافية رداً على سؤال عمّا إذا كان قلقاً من احتمال إقالته: "لا على الإطلاق، لأنه ليس قراري"، وأضاف: "مالك النادي يدعمنا دائماً، وهو يسأل باستمرار عن كيفية مساعدتنا ويتحلى بالإيجابية دائماً. بطبيعة الحال، ليس سعيداً والأمر ينطبق على الجميع في النادي".