يبدو واضحاً أن منتخب الأرجنتين ضرب أكثر من عصفور بحجر واحد خلال مباراته أمام الباراغواي في نصف نهائي بطولة «كوبا أميركا» 2015. الأول أنه تمكن من الوصول إلى النهائي بعد عام على خسارته نهائي مونديال 2014 أمام ألمانيا (0-1) وبعد غياب 22 عاماً عن الألقاب، والثاني أنه حقق فوزاً كاسحاً 6-1 على خصمه الذي أسقطه في فخ التعادل 2-2 في مباراتهما في دور المجموعات من البطولة الحالية، بعد أن تقدم الأرجنتينيون 2-0 في الشوط الأول، والثالث أنه وجّه تحذيراً قوياً للخصم في النهائي منتخب تشيلي المضيف.


وسجل ماركوس روخو (15) وخافيير باستوري (27) وأنخل دي ماريا (47 و53) وسيرجيو أغويرو (80) وغونزالو هيغواين (83) أهداف الأرجنتين، ولوكاس باريوس (43) هدف الباراغواي.
وقال «مهندس الفوز» ميسي: «لقد حققنا هدفنا الأول المتمثل ببلوغنا المباراة النهائية، لكن الآن يبقى أمامنا الفوز بهذه المباراة»، وأضاف: «كنا ندرك أنه لو قدر لنا التسجيل مبكراً فستكون المساحات أكبر أمامنا طوال المباراة وهذا ما حصل».
وافتتحت الأرجنتين التسجيل بعد مرور 15 دقيقة بواسطة ماركوس روخو إثر تلقيه كرة نفذها ميسي من ركلة حرة ليتابعها الأول داخل شباك الحارس خوستو فيلار.
وكان ميسي أيضاً صاحب التمريرة الحاسمة للهدف الثاني لباستوري الذي سددها في الشباك في الدقيقة 27.
وانتفضت الباراغواي بعد ذلك رغم خسارتها خدمات روكي سانتا كروز بداعي الإصابة وديرليس غونزاليس وتمكنت من تقليص النتيجة عبر لوكاس باريوس الذي سجل لها الهدف الوحيد في الدقيقة 43 بتسديدة من مسافة 20 متراً.
وسيطرت الأرجنتين بعد ذلك على مجريات المباراة وتوالت بقية الأهداف عندما أضاف أنخل دي ماريا الهدفين الثالث والرابع في الدقيقتين 47 و53 وقضى على آمال الباراغواي نهائياً.
وفي الدقيقة 80 أرسل ميسي كرة من وسط الملعب لأغويرو جاء منها الهدف الخامس، ليتمكن بعد 3 دقائق من ذلك هيغواين الذي دخل بديلاً للأخير من إضافة الهدف السادس والأخير.
وتختتم البطولة السبت المقبل حيث تلعب الباراغواي مع البيرو في مباراة تحديد صاحب المركز الثالث (الساعة 02,30 فجراً بتوقيت بيروت)، تليها المباراة النهائية بين تشيلي والأرجنتين الساعة 23,00.