كشف المرشح لرئاسة الإتحاد اللبناني لكرة السلة بيار كاخيا عن "لائحة أبناء كرة السلة"، التي ستخوض الإنتخابات مساء الخميس المقبل، وذلك بحضور رئيس اللجنة الأولمبية جان همام، رئيس اتحاد كرة السلة وليد نصار واعضاء الإتحاد الحالي، رئيس مكتب الرياضة في حزب الكتائب فارس المدور، رئيس قطاع الرياضة في التيار الوطني الحر جهاد سلامة، مسؤول الرياضة في مكتب الشباب والرياضة في حركة أمل الدكتور مازن القبيسي، الرئيس الأسبق لاتحاد كرة السلة الدكتور روبير ابو عبدالله.


والى كاخيا، تضم اللائحة: إيلي فرحات، روجيه عشقوتي، فيكن جرجيان، ضومط الكلّاب، غازي بستاني، إدوار بو زخم، ياسر الحاج، المحامي شربل رزق، رامي فواز، هادي غمراوي، خليل فريجي، مازن القزي.
وفي ابرز نقاط برنامج عمل كاخيا وفريقه، نشر كرة السلة في مختلف المناطق اللبنانية من خلال توفير حق ممارسة اللعبة لجميع شرائح المجمتع، ما يوجب على الإتحاد إقامة كافة البطولات ذكوراً وإناثاً، وفئات عمرية مختلفة، وقدامى وذوي الإحتياجات الخاصة .
* السعي لبناء مجمّع ضخم للإتحاد اللبناني لكرة السلة من شأنه ان يكون المركز الأساسي لجميع البطولات والمناسبات السلوية المحلية والعربية والدولية.
كذلك، تمثيل لبنان بأفضل صورة على الساحة الدولية عبر المنتخبات التي ستأخذ الحيّز الأكبر من اولويات الهيئة الإدارية المنتخبة وإعطاء الأندية الحقّ الكامل في المشاركة بالقرارات لأنها عصب كرة السلة اللبنانية.
-تعديل النظام العام للإتحاد بشكل يتماشى مع التطور، وخاصةً في ظل التغيرات الكبيرة التي اعتمدها الإتحاد الدولي للعبة في نظرته المستقبلية.
* التعاون المستمر مع المستثمرين من اجل تطوير منتج كرة السلة والوصول إلى النتائج المرضية لجميع الأطراف.
* تطوير إدارة الإتحاد وتقسيمها لأقسام متخصصة اسوةً بالإتحادات العالمية، وتعيين موظفين من ذوي الخبرة لإدارة هذه الأقسام اضافة الى تطوير وتأهيل الموظفين الحاليين وتفعيل عمل اللجان كافة.
* تعيين مدير فني للمنتخبات (Technical Director) عملاً بمعايير التطوير المعتمدة من قبل الإتحاد الدولي لكرة السلة .
* إستحداث لجنة تطوير كرة السلة اللبنانية تكون مهمتها تطوير اللعبة على مختلف المستويات المطلوبة، واخرى تهتم بكرة السلة النسائية وثالثة بتطوير اداء الفئات العمرية.
* تعيين مكتب تدقيق حسابات من الطراز الأول بغية التدقيق بحسابات الإتحاد لضمان الشفافية التامة ونشر النتائج لإطلاع المجتمع على مجريات الأمور كافة .
* إعادة احياء العلاقات المميزة مع الإتحادات الوطنية والقارية والدولية إلى سابق عهدها الذهبي المزدهر.
* إستضافة بطولات عربية وإقليمية ودولية هدفها وضع لبنان على الخارطة الدولية وإستثمار هذه البطولات لتطوير كرة السلة اللبنانية .
وفي البطولات، ستتألف لجنة المسابقات من أعضاء من ذوي خبرة يقومون بتحضير جميع برامج البطولات لكامل الموسم بتواريخ دقيقة وثابتة، وذلك قبل إنطلاق الموسم .
* تعيين محاضر ومراقب للحكام تكون مهامه مراقبة الحكام وتقييمهم وتطوير آدائهم، وتعيين الحكام سيكون بناءً لآدائهم وفق آلية علمية يحددها المحاضر تحت اشراف الاتحاد.
* إقامة برنامج تحضير لحكام جدد، حيث ان عدد الحكام الحالي غير كاف لإدارة البطولات، وبرنامج تحضير آخر لمراقبين جدد نظراً لأهمية دورهم .
* إقامة برنامج تحضير لمدربين جدد وتطوير المدربين الحاليين من أجل إيجاد جيل جديد من لاعبين واعدين تعتمد عليهم كرة السلة اللبنانية في المستقبل .
* نشر اللعبة في المحافظات وتطويرها في المدارس والجمعيات الشبابية والأندية عبر "صندوق دعم كرة السلة"، ويمول هذا الصندوق من الغرامات المقررة بحقّ الأندية المشاركة بالبطولات الرسمية التي تخالف الانظمة والقوانين .
* يوزع المدخول التلفزيوني على أندية الدرجة الأولى، في حين ان حصة الإتحاد تخصص لتنظيم بطولات الدرجات الأخرى ذكوراً وإناثاً وفئات عمرية .
* يساهم الإتحاد مع الأندية في مشاركتها بالبطولات الرسمية القارية التي تمثل لبنان فيها .
* السعي لرفع عدد أندية الدرجة أولى رجال إلى 12 نادياً بهدف تأمين عدد مباريات أكثر للأندية وإنعاش البطولات وزيادة رونقها .
* تطوير الأرضية الإقتصادية للأندية وللإتحاد عبر تأسيس دوري مشترك مع بلدان أخرى تحت مظلة الإتحادَين الأسيوي والدولي لكرة السلة .
* إقامة مباراة السوبر اللبنانية في بلدان تكثر فيها الجالية اللبنانية بهدف زيادة تعلق اللبنانيين الموجودين في الإغتراب باللعبة وتطوير الأرضية الإقتصادية للأندية وللإتحاد .
* تنظيم بطولات طويلة ومحترفة لجميع الدرجات من شأنها تقدير جهودها وإفساح المجال امام الأندية واللاعبين من خوض مباريات تليق بهم .
* دعم كرة السلة النسائية ونشرها وتحفيز الناشئات على مزاولتها في المدارس.
* تحضير المنتخبات سيتمّ على مدار السنة عبر المشاركة في معسكرات ومباريات داخلية وخارجية على حد سواء .
* العمل على إعادة منتخب السيدات لمصاف المنتخبات الأولى في آسيا بعدما تأهل إليها للمرة الأولى بتاريخ كرة السلة النسائية اللبنانية عام 2009 .
* تبني لاعبين لمنتخبات دون الـ 18 ودون الـ 16 سنة وذلك عبر برنامج يمتد لثلاث سنوات هدفه الوصول إلى بطولة العالم للفئات العمرية. هذا البرنامج يجب ان ينفذ عبر متابعة بطولات لبنان للفئات العمرية وبطولة المدارس والدورات المدرسية بغية إختيار اللاعبين الواعدين .
* إشراك المنتخبات دون الـ 18 ودون الـ 16 سنة في بطولات لبنان للدرجتين الثانية والثالثة رجالاً ونساء .
* إنشاء متجر على موقع الاتحاد لبيع كل المنتجات التي تخص المنتخبات.
* إنشاء صندوق لدعم المنتخبات .
* وفي التسويق، ستعمل الهيئة الإدارية بالإشتراك مع المستثمرين (الإندية، الرعاة، ...) وبمتابعة لجنة التسويق والموظف المختص لرفع قيمة كرة السلة اللبنانية.
* إقامة احداث (مباراة جميع النجوم، حفل توزيع جوائز الموسم،...) تزيد من تعلق الجمهور اللبناني في لبنان وبلدان الإغتراب باللعبة ما يجعلها منتجاً كبيراً وناجحاً يتهافت الرعاة اليها لدعمها.
اما مداخيل الإتحاد فستتكوّن من التالي:
* تسويق إسم بطولة لبنان للدرجة الأولى – رجال وتسويق إسم كأس لبنان، على ان يقوم الاتحاد بتأمين رعاة للدوري.
* حصة الإتحاد من تذاكر الدخول من بطولة الدرجة الأولى – رجال وتذاكر الدخول في كأس لبنان.
* سيسعى الإتحاد لتأمين مبلغ مليون دولار اميركي للمنتخبات، وذلك من الرعاية الإعلانية للمنتخبات وحقوق النقل التلفزيوني وتذاكر دخول المشجعين لمباريات منتخب لبنان الرسمية والتحضيرية في لبنان.
* متجر المنتخب : نظام الإتحاد الدولي الجديد يعطي البلدان حق إستضافة المباريات ما سيرفع مجدداً من الحماسة والولاء لمنتخب لبنان وسيترجم بدعم المنتخب من متجر المنتخب (ثياب، اعلام، تذاكر...)
* عائدات المجمع المنوي تشييده من قبل الإتحاد، كما ستكون المداخيل من تنظيم البطولات العربية والإقليمية والدولية.
* يتعهد الإتحاد انه سيحدد موازنة سنوية بداية كل موسم ولن يتم تدوير اي مبلغ من موسم إلى آخر.
* يتعهد الإتحاد جدولة الديون الحالية المترتبة على الإتحاد على مدار السنوات الاربع المقبلة.