انتهت لعبة التوقعات وبانت الحقيقة. حقيقة دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم. من جديد مواجهات مرتقبة تفرزها القرعة التي سُحبت أمس في مدينة نيون السويسرية. كان ذلك متوقعاً مع حلول بعض الفرق الكبيرة في المركز الثاني في مجموعاتها ليزيد من احتمال تصادمها مع مثيلاتها، وهذا ما حصل وما يصبّ طبعاً في مصلحة المتابعين لهذه البطولة الأحب على القلوب والأكثر إمتاعاً للأبصار، وليبدأ منذ الآن تعداد الدقائق قبل الساعات لانطلاق هذه المباريات في 14 و15 شباط المقبل.


مشوّقاً كان المشهد أمس، ومندوبو الفرق الـ 16 جالسون في القاعة بانتظار تلك الكرات الصغيرة التي كان يسحبها النجم الهولندي السابق رود غوليت لمعرفة مصيرهم. مصير أدخل السرور إلى قلوب البعض، ولم يفعل ذلك مع البعض الآخر.
الأكيد أن البطولة في دورها ربع النهائي ستخسر اثنين من مرشحيها للقب بين برشلونة الإسباني وبايرن ميونيخ الألماني وأرسنال الإنكليزي وباريس سان جيرمان الفرنسي، ذلك أن القرعة أوقعت الفريقين الكاتالوني والباريسي معاً، والبافاري واللندني معاً. يا لهاتين المواجهتين اللتين تُختصران بالنهائيين المبكرين!
العامل المشترك بين هاتين القمتين أن طرفَي كل واحدة منها يعرفان بعضهما بعضا جيداً لتواجههما في هذه البطولة تحديداً في المواسم الأخيرة، لكن لا شك في أن مسؤولي هذه الفرق شعروا بعدم الرضى لنتيجة القرعة إذ إن الجميع يسعى لأن يدّخر مجهوده للأدوار المتقدمة، ذلك أن هاتين المحطتين تتطلبان تركيزاً وجهداً كبيرين من أجل عبورهما، وهما لا تتوقفان عند التاريخ الذي يقول بتفوق "البرسا" وبايرن على خصميهما، إذ إن الأول أطاح الفريق الباريسي في ربع النهائي مرتين متتاليتين في 2012-2013 و2014-2015، أما الثاني، فيتفوق في لقاءاته التسع على الفريق اللندني بـ 5 انتصارات مقابل 3 هزائم وتعادل بينها إطاحته به من دور الـ 16 تحديداً ثلاث مرات في 2004-2005 و2012-2013 و2013-2014.
القول بأن برشلونة مرشح على حساب سان جيرمان، هذا ممكن نظراً للحال السيئة للأخير هذا الموسم، لكن من يعلم حتى موعد تواجههما فإن المارد الباريسي قد يخرج من قمقمه على دور الكاتالوني الذي أيضاً شهد موسمه الحالي بعض العثرات التي وضعته في وصافة "الليغا".
أما بايرن، فيدرك هذه المرة أن مواجهته لأرسنال لن تكون كسابقاتها وهذا ما عبّر عنه رئيسه التنفيذي كارل – هاينز رومينيغيه بعد القرعة بقوله إن المباراتين صعبتان لعلمه بأن "الغانرز" يقدم أداء رائعاً هذا الموسم في "البريميير ليغ" ونظراً لأن مستوى فريقه شهد تراجعاً في المقابل.
باختصار لا مكان لتوقع الفائز في هاتين القمتين. لكن هذا الأمر يمكن أن ينطبق على باقي المواجهات. إذ إن ريال مدريد البطل رغم وقوعه في مواجهة نابولي الإيطالي، وهي مباراة تأتي في المرتبة الثانية من حيث الترقب بعد القمتين السالفتين، فإنه مرشح لتخطيه، وللإشارة هنا فإن الملكي كان قد تفوق على نابولي بقيادة الأسطورة الأرجنتيني دييغو أرماندو مارادونا في الدور الأول لموسم 1987-1988 بفوزه في مدريد 2-0 والتعادل في ايطاليا 1-1.
كما أن يوفنتوس الإيطالي مرشح نسبياً على حساب بورتو البرتغالي، وهذا الأمر ينطبق على مانشستر سيتي الإنكليزي أمام موناكو الفرنسي وبوروسيا دورتموند الألماني أمام بنفيكا البرتغالي وأتلتيكو مدريد الإسباني أمام باير ليفركوزن الألماني وإشبيلية الإسباني أمام ليستر سيتي الإنكليزي، لكن ذلك لا يمنع من إمكان حصول مفاجآت، وهذا، بالضبط، سرّ روعة هذه البطولة.
شهران يفصلان عن انطلاق المباريات. بالتأكيد لن يخلد مدربو الفرق الـ 16 فيهما للراحة، إذ بمجرد انتهاء سحب القرعة أمس بدأ العمل الحقيقي.




نزال بين الشقيقين بوغبا في «يوروبا ليغ»

أوقعت قرعة دور الـ 32 في مسابقة "يوروبا ليغ" مانشستر يونايتد الإنكليزي في مواجهة سانت إتيان الفرنسي، التي تشهد مواجهة الشقيقين بول وفلورنتان بوغبا، كما تبرز مواجهة روما الإيطالي وفياريال الإسباني.
وهنا نتيجة القرعة:
أتلتيك بلباو الإسباني - أبويل القبرصي
ليخيا وارسو البولوني - أياكس أمستردام الهولندي
أندرلخت البلجيكي - زينيت سان بطرسبورغ الروسي
أسترا جيورجيو الروماني - غنك البلجيكي
مانشستر يونايتد الإنكليزي - سانت إتيان الفرنسي
فياريال الإسباني - روما الإيطالي
لودغوريتس البلغاري - كوبنهاغن الدنماركي
سلتا فيغو الإسباني - شاختار دونيتسك الأوكراني
أولمبياكوس اليوناني - عثمانلي سبور التركي
لاغانتواز البلجيكي - توتنهام الإنكليزي
روستوف الروسي - سبارتا براغ التشيكي
كراسنودار الروسي - فنربخشة التركي
مونشنغلادباخ الألماني - فيورنتينا الإيطالي
ألكمار الهولندي - ليون الفرنسي
هبويل بئر السبع الاسرائيلي - بشيكطاش التركي
باوك سالونيكي اليوناني - شالكه الألماني.