أخذت تسريبات موقع "فوتبول ليكس" بعداً أخطر حيث دخلت سلطات الضرائب الإسبانية على خطها بطلبها الحصول على الوثائق التي سُربت أخيراً واتُهم فيها العديد من النجوم في عالم كرة القدم بالتهرب من دفع الضرائب، بحسب ما كشفت صحيفة "إل موندو" الإسبانية.


وكانت "إل موندو" من بين الوسائل الإعلامية الأوروبية الـ12 التي نشرت ما عرف بـ"فوتبول ليكس"، وهي وثائق مسربة في إطار تحقيق استمر لأشهر طويلة وسلّط الضوء على نحو خاص على نجم ريال مدريد الإسباني، البرتغالي كريستيانو رونالدو، المتهم بإخفاء 150 مليون يورو من العائدات الإعلانية عن السلطات المالية الإسبانية.
وأوضحت "إل موندو" أن المكتب الوطني لمكافحة الغش الضريبي طلب من مجموعة "يونيداد اديتوريال" مالكة الصحيفة، تزويده "كل المعلومات والوثائق ذات الطابع الضريبي" المتعلقة بـ"فوتبول ليكس".
وأشارت "إل موندو" إلى أن سلطات الضرائب تبحث عن معلومات تتعلق بـ37 شخصاً وهيئة، بينهم رونالدو ووكيله مواطنه جورجي مينديش ووكالة "جيستيفوت".
وأكد مصدر في السلطات المالية لوكالة "فرانس برس" ما أوردته "إل موندو" لجهة طلب الوثائق، لكنه امتنع عن تأكيد لائحة الأسماء.
في هذا الوقت، رد رونالدو على تسريبات "فوتبول ليكس"، قائلاً: "هناك أبرياء داخل السجون، هذا ما أشعر به".
وأشار إلى أن ما يتردد عن اتهامه بالتهرب الضريبي يضايقه "لأنني أسعى للقيام بالأمور على نحو جيد، وأن تتسم الأمور بالشفافية. ما يتردد يضايقني لأنه ليس صحيحاً. هذا الكذب مثير للقلق".