حدثان تاريخيان شهدهما نصف النهائي الأول في مونديال الأندية لكرة القدم، إذ إنها المرة الأولى التي يتأهل فيها فريق ياباني إلى النهائي إثر الفوز النوعيّ المفاجئ لكاشيما أنتلرز على أتلتيكو ناسيونال الكولومبي بطل أميركا الجنوبية 3-0.


كذلك شهدت المباراة احتساب أول ركلة جزاء في التاريخ عبر تقنية الفيديو، تقدم بها كاشيما في الدقيقة 33 عبر شوما دوي.
وحاول الفريق الكولومبي العودة للقاء، إلا أنه عجز عن الوصول إلى الشباك اليابانية، قبل أن يتلقى هدفاً حاسماً في الدقيقة 83 عندما سجل ياسوشي اندو الهدف الثاني إثر كرة عرضية من غاكو شيباساكي أخطأ الحارس في تقديرها فخطفها اللاعب الياباني ثم سددها بكعب قدمه في الشباك الخالية.
وقضى يوما سوزوكي على آمال الفريق الكولومبي بتسجيله الهدف الثالث بعد دقيقتين إثر هجمة مرتدة سريعة وعرضية من مو كانازاكي، في أول لمسة له بعد دخوله بديلاً لاتسوتاكا ناكامورا.
ويلتقي كاشيما في النهائي الأحد المقبل، الفائز من مباراة ريال مدريد الإسباني بطل أوروبا وكلوب أميركا المكسيكي بطل الكونكاكاف، اللذين يلتقيان اليوم الساعة 12.30 بتوقيت بيروت في نصف النهائي الآخر.
وسيكون فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان مرشحاً لتخطي عقبة منافسه المكسيكي الذي بدأ مشواره في ربع النهائي وتخطى جونبوك 2-1 بثنائية للأرجنتيني سيلفيو روميرو.
وفي مؤتمر صحافي، حذر زيدان لاعبيه من الاستخفاف بخصومهم، موضحاً أنه «بالنسبة إلى العديد من لاعبيهم، ستكون فرصتهم الوحيدة للعب ضد ريال مدريد وسيقدمون كل شيء من أجل الفوز»، وأضاف: «قلت للاعبين إنه لا يمكننا الفوز بمجرد قدومنا إلى الملعب، بل يجب أن نستحقه».
وسيفتقد الملكي جهود قائده سيرجيو راموس بسبب آلام عضلية حيث لا يريد زيدان المخاطرة بإشراكه.
يذكر أن بطل آسيا تشونبوك موتورز الكوري الجنوبي فاز على ماملودي صنداونز الجنوب أفريقي 4-1 في مباراة تحديد المركز الخامس.
وسجل أهداف الفائز كل من كيم بوكيونغ (18) ولي جونغهو (29) والبرازيلي ريكاردو ناسيمنتو (41 خطأً في مرمى فريقه) وكيم شينووك (89)، بينما سجل للخاسر بيرسي تاو (48).