من دون مبالغة، أفلت ريال مدريد الإسباني، بطل أوروبا، من فخ كاشيما أنتلرز بطل اليابان، حيث قلب تأخره أمامه 1-2 إلى فوز 4-2 لم يتحقق إلا بعد التمديد وبفضل "هاتريك" للنجم البرتغالي كريستيانو رونالدو ليمنح الملكي لقبه الثاني في البطولة.


وجاءت أهداف رونالدو في الدقائق 60 و97 و104 بعدما افتتح الفرنسي كريم بنزيما التسجيل في الدقيقة التاسعة، في حين سجل هدفي كاشيما غاكو شيباساكي في الدقيقتين 44 و52.
وأضاف الريال اللقب العالمي إلى دوري أبطال أوروبا والكأس السوبر الأوروبية بقيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان الذي تسلم المهمة قبل أكثر من عام بقليل خلفاً للإسباني رافايل بينيتيز.
في المقابل، فشل كاشيما الذي وقف ندّاً عنيداً لمنافسه الأكثر خبرة منه، في أن يصبح أول فريقٍ آسيوي يتوّج بهذا اللقب، علماً بأنه نال شرف أن يصبح أول فريق من القارة الصفراء يبلغ المباراة النهائية.
واستهل ريال مدريد المباراة بقوة ونجح في تسجيل هدف مبكر بواسطة بنزيما (9). لكن الفريق الياباني أدرك التعادل قبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة من خلال نجمه غاكو شيباساكي، الذي عاد وسجل هدف التقدم في الشوط الثاني (52)، ليرمي الريال بكل ثقله فحصل على ركلة جزاء إثر عرقلة تعرض لها لوكاس فاسكيز داخل المنطقة فانبرى لها رونالدو بنجاح (60).
ولعبت خبرة ريال مدريد دورها في الوقت الإضافي، حيث أضاف رونالدو هدفين: الأول بتمريرة من بنزيما، فسار بالكرة خطوة قبل أن يسددها بين ساقَي الحارس الياباني (97). وبعدها بسبع دقائق، أكمل رونالدو "الهاتريك" بتسجيله الهدف الرابع لفريقه بتسديدة رائعة بيسراه.
ومنح "الدون" جائزة أفضل لاعب في البطولة ليضيفها إلى الكرة الذهبية التي أحرزها قبل أيام.