حضرت كرة القدم العالمية في القصر الجمهوري مع الزيارة التي قام بها نجم منتخب البرازيل سابقاً وسفير نادي ريال مدريد الاسباني حالياً روبرتو كارلوس الى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون. فالنجم البرازيلي يزور لبنان، بدعوة من شركة «أرابيكا سبورت» التي كرّمته في حفلٍ خاص سبق افتتاح معسكر تدريبي للأطفال يحمل اسمه، ويمتد حتى 30 الشهر الحالي.


زيارة الضيف الكبير كان قد استهلها بسلسلة نشاطات فور وصوله الى بيروت، حيث توجّه مباشرة الى القصر الجمهوري للقاء الرئيس عون، بحضور رئيس شركة "أرابيكا سبورت" عدنان ياسين.
كارلوس أشار الى الرئيس عون بأنه شعر بالسرور عند أعلمه بإمكانية لقائه، وخصوصاً أنه يحمل أفكاراً طيّبة عن اللبنانيين بحكم وجود الملايين منهم في البرازيل، مضيفاً "أعلم أيضاً حجم المسيرة النضالية التي عرفتموها، وأعرف مدى الصعوبات السياسية التي عاشها لبنان قبل وصولكم الى سدة الرئاسة، لذا فإن زيارتي بالدرجة الاولى هي للتعبير عن تقديري لشخصكم وللبنان عموماً، ولأتمنى لكم التوفيق في عهدكم، متمنياً أيضاً إيلاء الرياضة، وتحديداً كرة القدم، اهتماماً خاصاً".
الرئيس عون ردّ مرحّباً بكارلوس، مشيراً اليه بأن قسماً كبيراً من اللبنانيين يتابع المنتخب البرازيلي ويشجعه، وهو شخصياً قام بهذا الامر خلال المناسبات الكروية الكبرى، مؤكداً أن "الرياضة هي في صلب اهتماماتنا، ونحن ننظر الى مشاريع كثيرة من شأنها أن تنقلها الى مرحلةٍ أفضل".
بدوره، شكر ياسين فخامة الرئيس على فتحه أبواب القصر أمام كارلوس، مؤكداً أن لديه ملء الثقة بأن هذا العهد سيحمل الخير الى الرياضة اللبنانية "التي عاهدنا أنفسنا على رفع مستواها ووضعها في الواجهة العالمية من خلال الاحداث الكبيرة التي ننظمها تباعاً".
وبعدما قدّم روبرتو كارلوس القميص البرازيلي موقّعاً منه، والذي يحمل اسم عون والرقم 1، إضافةً الى كرةٍ موقّعة أيضاً وتحمل شعار ريال مدريد، انتقل الى فندق موفنبيك في بيروت، حيث أقامت "ارابيكا سبورت" غداءً على شرف الإعلاميين كرّمت خلاله كارلوس.
بعدها انتقل كارلوس الى قاعة صائب سلام في المنارة حيث التقى فيها وفي ملعب كرة القدم الملاصق لها الاطفال الذين سينخرطون في المعسكر الذي يحمل اسمه، فافتتحه موجّهاً اليهم رسالته، وطالباً منهم المثابرة مع المدربين اللبنانيين والإسبان الذين يشرفون عليهم.
واختتم النجم الكبير جولته اللبنانية بزيارة لمعرض الميلاد في طرابلس، حيث احتشد الآلاف لاستقباله، وعلى رأسهم عقيلة الوزير محمد الصفدي فيوليت الصفدي، فقام باستعراض مهاراته بالكرة، والتقط الصور التذكارية مع فريق المتحد طرابلس للناشئين في كرة السلة وبعض محبيه، ليثير حماسة الجميع مع إلقائه كلمة أبدى فيها دهشته لهذا الاستقبال، ومؤكداً عودته من جديد لزيارة عاصمة الشمال. ثم كانت له جولة برفقة ياسين والسيدة الصفدي على أرجاء المعرض.