لم يمنع انشغال مرسيدس بالبحث عن خليفة لسائقه الألماني نيكو روزبرغ، بطل العالم في سباقات سيارات الفورمولا 1 الذي قرر الاعتزال، من أن يدعو رئيسه توتو وولف سائق الراليات الفرنسي سيباستيان أوجييه وسائق الدراجات النارية في فئة "موتو جي بي" الإيطالي فالنتينو روسي لإجراء اختبار مع الفريق الألماني.


وقال وولف لصحيفة "لا غازيتا ديللو سبورت" الإيطالية: "الفورمولا 1 أيضاً مكان للتسلية. أحب أن أختبر قدرات فالنتينو روسي وسيباستيان أوجييه خلف مقود إحدى سياراتنا"، وأضاف: "نعم، فكرتي هي أن أنظّم يوماً للتجارب معهما".
من جهة أخرى، أكد الأوسترالي دانيال ريكياردو، سائق "ريد بُل"، أن العدو الأسوأ لزميله السابق الألماني سيباستيان فيتيل، سائق فيراري الحالي، هو "فيتيل نفسه". وقال ريكياردو: "حياته (فيتيل) تدور حول الفورمولا 1، وهي مركّزة حول أن يعود بطلاً للعالم". وأضاف: "لقد قضى مع ريد بُل فترة مجنونة بتحقيقه أربعة ألقاب على التوالي، ربما اعتقد أنه سيحقق الأمر ذاته مع فيراري، لكن النجاح لم يكن كما أراد. هذا ولّد لديه الإحباط".
وختم ريكياردو بالقول: "سيباستيان موهوب على نحو لا يصدق، لكنه في بعض الأحيان يكون عدوّ نفسه، تحديداً بسبب إحباطه".
على صعيد آخر، عاد البريطاني روس براون عشرة أعوام إلى الوراء عندما كان مديراً تقنياً لفيراري كاشفاً سبب رحيله عنه.
وقال براون: "زوجتي لعبت دوراً كبيراً في رحيلي. بناتي كنا قد تزوّجن وكان لديهن مشروع عائلة".
وأكد براون عدم وجود أي سبب آخر دفعه إلى مغادرة "سكوديريا فيراري"، مضيفاً: "السنوات العشر في فيراري كانت رائعة. لقد قضيت فترة مميزة هناك".
وأوضح البريطاني أن مدير فيراري وقتها، الفرنسي جون تود، ورئيسه لوكا دي مونتزيمولو، حاولا المستحيل لثنيه عن الرحيل، مضيفاً: "لقد قلت لجان ولوكا ما أريد فعله. حاولا أن يدفعاني إلى تغيير رأيي، لكنهما أدركا أنني عازم على الرحيل".