عاش النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، مهاجم برشلونة الإسباني، موقفاً حرجاً أثار جدلاً على مواقع التواصل الاجتماعي. فقد ذكرت صحيفة «إل موندو ديبورتيفو» الكاتالونية أن نجل شقيق ميسي قام باختراق غير مقصود لحساب اللاعب عبر موقع «إنستغرام» وبث فيديو بشكل مباشر ينقل تفاصيل جلسة نجم «البرسا» مع باقي أفراد عائلته في المنزل.


وأشارت الصحيفة إلى أنه عندما تنبّه ميسي للأمر، عمد الى التقاط الهاتف من الطفل وأوقف البث المباشر، إلا أن رواد مواقع التواصل تفاعلوا مع الفيديو والتقطوا صوراً لمنزل النجم الأرجنتيني.
وذكرت الصحيفة أن ميسي يقضي إجازة خاصة في بلاده للاحتفال بالأعياد، وسيعود مجدداً إلى صفوف ناديه في 2 كانون الثاني المقبل، استعداداً لخوض مواجهات العام الجديد التي يستهلها «البرسا» أمام أتلتيك بلباو في دور الـ 16 لكأس إسبانيا.
في موازاة ذلك، حصل ميسي على جائزة أفضل صانع ألعاب في العالم في 2016، وفقاً لتصنيف الاتحاد الدولي للتأريخ والإحصائيات.
وأشارت صحيفة «أس» الإسبانية إلى أن هذه هي المرة الثانية التي يحصل فيها ميسي على هذا اللقب، لكن هذه المرة جاء تفوقه كاسحاً على جميع منافسيه.
وحصل ميسي على 106 نقاط، بينما جاء زميله أندريس إينييستا في المركز الثاني بـ 66 نقطة.
وحل الألماني طوني كروس، لاعب ريال مدريد، في المركز الثالث بـ 45 نقطة، بينما جاء مواطنه مسعود أوزيل، لاعب أرسنال الإنكليزي، في المركز الرابع بـ 39 نقطة، والجزائري رياض محرز لاعب ليستر سيتي الإنكليزي خامساً بـ 36 نقطة، والكرواتي لوكا مودريتش لاعب ريال مدريد سادساً بـ 36 نقطة، والبلجيكي كيفن دي بروين لاعب مانشستر سيتي الإنكليزي سابعاً بـ 31 نقطة، والفرنسي بول بوغبا لاعب مانشستر يونايتد ثامناً بـ 26 نقطة، والبلجيكي إيدين هازار لاعب تشلسي تاسعاً بـ 14 نقطة، والفرنسي ديميتري باييه لاعب وست هام عاشراً بـ 8 نقاط.