بعد كلام كثير عن انتقاله الى باريس سان جيرمان أو ريال مدريد الإسباني أو أرسنال الإنكليزي، بات الموهوب الفرنسي كيليان مبابي على رادار مانشستر سيتي الإنكليزي، حيث يبدو مدرب الأخير الإسباني جوسيب غوارديولا مستعداً لقرصنة أي صفقة تخص نجم موناكو بطل فرنسا.


وبحسب صحيفة "ليكيب" الفرنسية، التقى غوارديولا مبابي على العشاء الشهر الماضي، الأمر الذي أثار التكهنات حول إمكانية انتقال الأخير إلى "السيتيزنس"، وخصوصاً أن هذا الأسلوب اعتمده "بيب" سابقاً لاستقطاب أبرز النجوم الى الفرق التي أشرف عليها.
لكن رغم العشاء الذي جمع الطرفين، فإن باريس سان جيرمان لا يزال المرشح الأقوى لضم اللاعب، وخصوصاً أنه مستعد لدفع الراتب الأكبر له.
أما ريال مدريد، فيستعد لبيع لاعب وسطه الكرواتي كوفاسيتش من أجل تمويل صفقة مبابي، في حين أكد مدرب أرسنال الفرنسي أرسين فينغر أن ناديه لم ينسحب من السباق على ضم المهاجم البالغ من العمر 18 عاماً.
وكشف فينغر أيضاً عن اهتمامه بزميل مبابي في موناكو توماس ليمار كمهاجم داعم لألكسندر لاكازيت الذي ضمه الأسبوع الماضي من ليون. كما أكد أن مهاجمه التشيلياني أليكسيس سانشيز سيبقى في صفوف الفريق، متوقعاً أن يمدد عقده الذي ينتهي الموسم المقبل.
وليس بعيداً من لندن، أصبح المهاجم الإسباني ألفارو موراتا محط اهتمام الإيطالي أنطونيو كونتي مدرب تشلسي بطل إنكلترا، الساعي إلى تعويض فشله في التعاقد مع البلجيكي روميلو لوكاكو المنتقل الى مانشستر يونايتد.
وذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن تشلسي قدّم عرضاً الى ريال مدريد لضم موراتا، لكن الإعلام الإسباني أفاد بأن المهاجم الشاب قد يبقى مع الريال ليقاتل على مركزٍ أساسي. وقد يلجأ كونتي في حال فشل ضم موراتا الى التعاقد مع مواطن الأخير المخضرم فرناندو يورنتي (32 عاماً) كخيار احتياطي، للإسباني الآخر دييغو كوستا المتوقع رحيله عن الفريق.
يذكر أن تشلسي تعاقد مع لاعبين حتى الآن، هما: الحارس الأرجنتيني ويلي كاباييرو، والمدافع الدولي الألماني أنطونيو روديغر مقابل 29 مليون جنيه استرليني. لكنه خسر أمس مهاجمه الشاب دومينيك سولانكي، المتوج أخيراً مع المنتخب الإنكليزي بلقب كأس العالم للشباب، حيث فضّل الانتقال الى ليفربول بعد نهاية عقده مع "البلوز".