ودَّع البريطاني أندي موراي، المصنف أول، بطولة ويمبلدون الإنكليزية، ثالثة البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب وخسر لقبه بعدما سقط في الدور ربع النهائي أمام الأميركي سام كويري بنتيجة 3-6، 6-4، 6-7 6-1 و6-1.


وفشل موراي (30 عاماً) الذي أحرز لقب ويمبلدون عامي 2013 و2016، في بلوغ الدور نصف النهائي للمرة 22 في البطولات الكبرى «غراند سلام»، علماً بأنه أحرز لقبه الأول فيها في بطولة فلاشينغ ميدوز الأميركية عام 2012.
أما كويري (29 عاماً)، فبلغ نصف نهائي إحدى البطولات الكبرى للمرة الأولى في 42 مشاركة، كما بات أول أميركي يبلغ هذا الدور منذ اندي روديك الذي بلغ عام 2009 الدور النهائي للبطولة الانكليزية المقامة على الملاعب العشبية لنادي عموم انكلترا.
وهذا هو الفوز الثاني لكويري على موراي في تسع مواجهات بينهما، ما يُعد مفاجأة فعل مثلها العام الماضي حين أخرج الصربي نوفاك ديوكوفيتش حامل اللقب، من الدور الثالث لويمبلدون.
بهذه النتيجة، بات موراي مهدداً بفقدان المركز الأول في التصنيف العالمي للاعبين المحترفين لمصلحة ديوكوفيتش في حال نجاح الأخير بإحراز لقبه الرابع في ويمبلدون.
بدوره، أنهى الكرواتي مارين سيليتش المصنف سابعاً مغامرة جيل مولر من لوكسمبور، وتأهل الى نصف النهائي للمرة الأولى في مسيرته، بعدما فاز عليه في ربع النهائي 3-6 و7-6 و7-5 و5-7 و6-1. ويعد سيليتش أول كرواتي يبلغ نصف النهائي في ويمبلدون منذ ماريو انسيتش في 2004. كما أن الكرواتي يتفوق على منافسه بفوزه بالمباريات الأربع التي جمعت بينهما، ثلاث منها في ويمبلدون أعوام 2009 و2012 و2015. كذلك، بات السويسري روجيه فيديرر في الدور نصف النهائي بعد تغلبه على الكندي ميلوش راونيتش المصنف سادسًا 6-4 و6-2 و7-6.
ولم يخسر فيديرر أي مجموعة في بطولة هذا العام، وبات المرشح الأوفر حظًا لنيل اللقب للمرة الثامنة خاصة بعد خروج حامل اللقب موراي.
وسيلتقي فيديرر مع التشيكي توماس برديتش المصنف 11 عالمياً في الدور المقبل.