القصة بدأت مع وصول بعثة منتخب لبنان لدون الـ 16 آتياً من الأردن بعد مشاركته في تصفيات غرب آسيا. حينها فُتح صالون الشرف لاستقبال المنتخب. ومع وصول الطائرة، كان هناك توجه للصعود الى الطائرة من قبل المسؤولين. لكن أمن المطار أبلغ رئيس الاتحاد وليد نصار بالسماح لشخصين فقط بالصعود الى الطائرة، فتوافقوا على صعود نصار واللاعب السابق ياسر الحاج ممثلاً وزير الشباب والرياضة عبد المطلب حناوي.

حاول عضو الاتحاد فادي تابت الصعود أيضاً، وخصوصاً أنه عضو الاتحاد الوحيد الذي كان موجوداً الى جانب نصار، ومن الطبيعي أن يصعد الى الطائرة كما أن نجله كان على الطائرة كلاعب مع المنتخب وكذلك زوجته كانت حاضرة، لكن أمن المطار منعه ما أثار غضبه، معتبراً أن نصار وراء ما حصل، فما كان منه إلا أن شتمه مباشرة بعد تعرضه للمضايقة من المسؤولين في المطار.

منذ ذلك الحين، يرفض نصار عقد أي جلسة يكون تابت حاضراً فيها، ولذلك طارت جلستا الاثنين الماضي والذي سبقه، كما أن جلسة أول من أمس لم تعقد بسبب عدم وجود نصاب لأسباب مختلفة وليس لوجود تابت الذي تغيب عن هذه الجلسة، لكنه أكّد لزملائه في اللجنة الإدارية أنه مصر على حضور جميع الجلسات.


يصر نصّار على استقالة تابت والأخير متمسك بحضور جلسات الاتحاد


نصار تحدث إلى «الأخبار» عما جرى، في حين رفض تابت التعليق معتبراً أن الموضوع لا يعنيه. فأشار نصار الى أن عدم عقد الجلستين لم يؤثر على العمل الاتحادي والذي يتصدره موضوع المنتخبات الوطنية بكل فئاته والتي تسير أمورها بشكل طبيعي والاجتماعات مستمرة، أما بالنسبة إلى النواحي الإدارية الأخرى فيمكن تمريرها في جلسة واحدة.
ولفت نصار الى أنه لا حل للقضية سوى باستقالة فادي تابت أو اعتذاره بشكل علني وحينها يفكّر نصار بما سيقرره حول الموضوع، حيث يعتبر نصار نفسه غير مخطئ وخصوصاً أن الإجراءات تكررت في استقبال المنتخب الأول حيث سمح حينها لأربعة أشخاص فقط بالصعود الى الطائرة.
في سياق آخر، وبعد الكلام الذي صدر عن رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية ورئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة جان همام في حديث إذاعي على «صوت المدى»، أشار فيه الى نيته الترشّح لرئاسة الاتحاد اللبناني لكرة السلة العام المقبل، أكّد نصار أنه يدعم وصول همام الى الرئاسة، وخصوصاً أنه لا ينوي الترشح لولاية ثانية انطلاقاً من مبدأ تداول السلطة ووصول كفاءات أخرى الى المنصب.
لكن أين هو رئيس لجنة الرياضة في التيار الوطني الحر جهاد سلامة من الإشكال القائم، وخصوصاً أن تابت يعتبر من ممثلي التيار في الاتحاد، كما أن نصار حصل على دعم سلامة في الانتخابات التي أوصلته الى الرئاسة؟
سلامة كان واضحاً في رده على سؤال «الأخبار» قائلاً «أنا منذ الحادثة قررت مقاطعة فادي تابت كونه أخطأ ووليد نصار صاحب حق في هذه المسألة. فمهما كانت الأسباب، لا يحق لتابت أن يتكلم بهذه الطريقة مع رئيس الاتحاد وأنا لن أرضى أن ينكسر نصار في هذا الخلاف. أنا لست ضد تابت، لكن حين يعود الى صوابه سيجد أخاً كبيراً الى جانبه».
منتخب الناشئين
من جهة أخرى، يستهل منتخب لبنان للناشئين في كرة السلة (مواليد 1998) مبارياته في بطولة العرب لدون الـ 18 سنة التي تستضيفها مدينة الاسكندرية المصرية بمواجهة نظيره العراقي عند الساعة العاشرة من مساء اليوم السبت بتوقيت بيروت.
وقد جرت عملية سحب قرعة البطولة، حيث قسّمت الفرق المشاركة الى مجموعتين. وضمّت المجموعة الأولى تونس والسعودية والجزائر ومنتخب الاسكندرية وسلطنة عمان، بينما ضمّت المجموعة الثانية مصر ولبنان والإمارات العربية المتحدة والكويت والعراق.
وفي ما يلي برنامج مباريات المنتخب اللبناني في الدور الأول بتوقيت بيروت:
الأحد الساعة 23.30 لبنان مع مصر، الاثنين الساعة 22.00 لبنان مع الإمارات، والثلاثاء الساعة 22.00 لبنان مع الكويت.