لن يأخذ سائقو بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 وقتاً للراحة، إذ بعد سباق جائزة النمسا الكبرى الأسبوع الماضي، تتحوّل الأنظار في عطلة نهاية الأسبوع إلى حلبة سيلفرستون التي تستضيف جائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة العاشرة من البطولة.

وسيكون الاهتمام منصبّاً طبعاً على المعركة الشرسة على الصدارة بين الألماني سيباستيان فيتيل سائق فيراري والبريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس، بعد أن تمكّن الأول من توسيع الفارق في مصلحته إلى 20 نقطة، حيث من المتوقع أن يتابع السباق أكثر من 120 ألف متفرج معظمهم من أنصار البطل المحلي.

وتعتبر الحلبة فأل خير على هاميلتون الفائز بسباقها أربع مرات، وإذا قُدر له تحقيق الفوز الخامس سيعادل الرقم القياسي في عدد الفوز بها والمسجل باسم السائق الفرنسي الشهير الن بروست.
وقال مدير فريق مرسيدس توتو وولف، إن هاميلتون عانى الكثير من سوء الحظ هذا الموسم، وحان الوقت لكي تتغير الأمور، ولا سيما أن السباق يقام بين جمهوره، وقال في هذا الصدد: «برأيي، إن الحظ عاند هاميلتون كثيراً هذا الموسم، لقد خيبنا ظنه من خلال المشاكل التي تعرض لها في علبة السرعات وفي مسند الرأس في السباقين الأخيرين، وحان الوقت لكي نقاتل من جديد، ونأمل أن يحصل ذلك في سيلفرستون».
وتابع: «ما زلنا في القسم الأول من البطولة، وهناك 275 نقطة للظفر بها. هدفنا أن نقدم له أفضل الدعم في سيلفرستون».
وأوضح: «بطبيعة الحال، لا يمر لويس بأفضل الأوقات في الآونة الأخيرة، لكن الوقت قد حان لكي تتغير الأمور».
واعترف هاميلتون بأنه يعيش فترة سيئة وقال: «لا أملك عصاً سحرية، لكن الأمور لا تبدو جيدة في الوقت الحالي. كيف يمكنني أن أقلب الأمور في مصلحتي؟ لدينا متّسع من الوقت وقد تتغير الأمور فجأة خلال سباق واحد، لكن كلما كبر الفارق، زادت الضغوط».
وتقام التجارب الحرة الأولى للسباق اليوم الساعة 11,00 ظهراً بتوقيت بيروت والثانية الساعة 15,00، والتجارب الرسمية غداً الساعة 15,00 أيضاً، والسباق الأحد في التوقيت عينه.