انضم نجم موناكو الكولومبي راداميل فالكاو إلى صفوف تشلسي بطل الدوري الإنكليزي، وذلك على سبيل الإعارة من موناكو الفرنسي.

وأعار موناكو فالكاو بطلب منه إلى مانشستر يونايتد الإنكليزي الموسم الماضي، لكنه بقي مرتبطاً معه بعقد حتى عام 2018، وقد قدّم موسماً مخيّباً جداً مع «الشياطين الحمر»، ما دفع إدارة الأخير إلى عدم تفعيل بند في العقد يقضي بإمكانية شرائه، ليحصل على فرصة ثانية لإثبات نفسه في الدوري الإنكليزي بتعاقد تشلسي معه.

في المقابل، جدد موناكو عقد استعارة مدافع براغا البرتغالي، البرازيلي والاس فورتونا دوس سانتوس (20 عاماً) لمدة عام آخر، ومدد عقد البرتغالي ريكاردو كارفاليو حتى حزيران 2016.
وفي إيطاليا، عزز ميلان صفوفه بمهاجمٍ مميز آخر، هو البرازيلي لويز ادريانو الذي تألق الموسم الماضي مع فريقه شاختار دونيتسك الأوكراني في دوري أبطال أوروبا. وذكر ميلان أن المهاجم البرازيلي البالغ من العمر 28 عاماً وقّع عقداً حتى 30 حزيران 2020.
كذلك، أعلن أرسنال أن لاعبه الألماني لوكاس بودولسكي سيترك فريقه لعدم حصوله على فرصة اللعب أساسياً في تشكيلة المدرب الفرنسي أرسين فينغر. وخاض بودولسكي (30 عاماً) 7 مباريات فقط مع أرسنال العام الماضي قبل انتقاله على سبيل الإعارة في النصف الثاني من الموسم إلى إنتر ميلانو الإيطالي حيث سجل مرة واحدة في 17 مباراة.
بدوره، تعاقد ليفربول مع لاعب برشلونة الهولندي اليافع بوبي اديكانيي بعقد انتقالٍ حر. وحُرم اديكانيي (16 عاماً) اللعب مع برشلونة بسبب اتهام «الفيفا» النادي الكاتالوني بخرق قواعد انتقال اللاعبين الناشئين. لذا، انضم اديكانيي في الموسم الماضي إلى ايندهوفن الهولندي على سبيل الإعارة، لكن ليفربول تفوّق على ايندهوفن ومواطنه أياكس امستردام وضم الموهبة الصاعدة.
كذلك، سيجري لاعب مانشستر يونايتد البرتغالي لويس ناني الفحوصات الطبية من أجل الانتقال إلى فنربخشه التركي. وأمضى ناني (28 عاماً) الموسم الماضي معاراً إلى سبورتينغ لشبونة البرتغالي الذي بدأ معه مسيرته في 2005 قبل الانتقال إلى يونايتد في 2007.
وعلى صعيد المدربين، عيَّن نادي مومباي سيتي الهندي المهاجم الفرنسي نيكولا انيلكا مدرباً ولاعباً في الوقت ذاته. وكان أنيلكا قد دافع عن ألوان مومباي سابقاً.