فرض فريق مرسيدس سيطرته المطلقة على جولتي التجارب الحرة في جائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة العاشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، على حلبة سيلفرستون، بعد أن احتل سائقاه الفنلندي فالتيري بوتاس والبريطاني لويس هاميلتون المركزين الأول والثاني في الجولتين.


وتفوّق بوتاس المفعم بالأمل بعد فوزه بالسباق الماضي في النمسا في الجولة الأولى عندما سجل 1,29,106 دقيقة متقدماً بفارق 0,078 ثانية على هاميلتون.
واحتل سائقا «ريد بُل»، الهولندي الشاب ماكس فيرشتابن وزميله الأوسترالي دانيال ريكياردو المركزين الثالث والرابع على التوالي، بعد أن انسحب فيرشتابن خمس مرات في آخر سبعة سباقات.
وقال ريكياردو الذي صعد إلى منصة التتويج في خمسة سباقات متتالية هذا الموسم: «مرسيدس يبدو قوياً تماماً، لكننا نتطلع إلى التنافس مع فيراري. في الوقت الحالي نحن نصارع فيراري، لا مرسيدس».
وجاء الألماني سيباستيان فيتيل سائق فيراري ومتصدر الترتيب العام بفارق 20 نقطة عن هاميلتون في المركز السادس في هذه الجولة مباشرة بعد زميله في الفريق الفنلندي كيمي رايكونن الذي تأخر بفارق يزيد على نصف الثانية عن بوتاس المتصدر.
وقال كريستيان هورنر رئيس «ريد بُل»: «حتى عبر شاشات التلفزيون السيارات تبدو رائعة، وأعتقد أن السائقين يستمتعون حقاً بهذا الأمر وسيكون أداؤهم أسرع».
وفي بداية هذه الجولة استخدم فيتيل السقف الشفاف الجديد الذي يهدف إلى حماية رأس السائق في إطار تجربته قبل إقراره المتوقع بداية من الموسم المقبل.
وقال بادي لو المدير الفني لفريق وليامس لشبكة «سكاي سبورتس» التلفزيونية: «نود أن نعرف رد فعل سيباستيان خصوصاً في ما يتصل بوضوح الرؤية».
وفي الجولة الثانية، قطع بوتاس أسرع لفة مجدداً بزمن 1,28,496 دقيقة متقدماً بفارق 0,047 ثانية على هاميلتون.
وجاء رايكونن في المركز الثالث، متقدماً على فيتيل وفيرشتابن على التوالي.
وتقام التجارب الحرة اليوم الساعة 15.00، والسباق غداً في نفس التوقيت.