يبدو أن موسم انتقالات ميلان الإيطالي لن يقف عند التعاقدات التسعة التي أبرمها، وأبرزها ضمّ الدولي ليوناردو بونوتشي من يوفنتوس، إذ ها هو يرتبط باسمين جديدين للانتقال إلى صفوفه.

فبحسب صحيفتي "كورييري ديللو سبورت" و"توتو سبورت" الإيطاليتين، فإن إدارة "الروسونيري" تستعد لصفقتين جديدتين، حيث إن النادي اللومباردي يقترب من الحصول على خدمات البرتغالي ريناتو سانشيز من بايرن ميونيخ الألماني، إذ إنه سيتقدّم بعرض لضمّه.

أما اللاعب الثاني فهو الإسباني دييغو كوستا، الذي من المحتمل أن يعود إلى أتلتيكو مدريد قادماً من تشلسي الإنكليزي، لكن ميلان يريد استعارته لمدة 6 أشهر.
من جهة أخرى، لم يطرأ أيّ جديد في صفقة انتقال النجم الصاعد في موناكو الفرنسي كيليان مبابي إلى ريال مدريد الإسباني، لكن صحيفة "إل موندو ديبورتيفو" الإسبانية ذكرت نقلاً عن الصحافي في صحيفة "إل باييس"، دييغو توريس، أن اللاعب "رهن موافقته على الانتقال إلى ريال مدريد برحيل أحد لاعبي الثلاثي الهجومي "بي بي سي" (المكوّن من البرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيما والويلزي غاريث بايل)".
وكتب توريس عبر حسابه في "تويتر" أن المهاجم الفرنسي الشاب (18 عاماً) يريد أن يضمن عدد الدقائق التي سيلعبها في صفوف الريال، لذلك اشترط على النادي الاستغناء عن أحد نجوم خط الهجوم، كي يوافق على الانتقال إلى الملكي.
كذلك، وفي آخر المستجدات حول صفقة انتقال النجم البرازيلي نيمار، لاعب برشلونة، إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، أكدت صحيفة "ليكيب" الفرنسية أن النادي الباريسي يسعى لحسم مفاوضاته لضم اللاعب خلال الأسبوع الجاري "بحد أقصى".
وذكرت الصحيفة أن سان جيرمان لا يريد أن تطول المفاوضات أكثر من ذلك كي يتمكن من بدء المساعي للتعاقد مع لاعبين آخرين في حال رفض المهاجم البرازيلي الانتقال إلى صفوفه.
وأضافت "ليكيب" أن من بين البدائل التي قد يفكر فيها سان جيرمان، التشيلياني أليكسيس سانشيز، لاعب أرسنال الإنكليزي أو مبابي.
وفي إنكلترا، أكد مدرب مانشستر يونايتد، البرتغالي جوزيه مورينيو، أنه محافظ على هدوئه حتى لو أن المسؤولين في النادي لم يتوصلوا بعد إلى التعاقد مع آخر لاعبَين يأمل ضمّهما الى الفريق.
وقال مورينيو: "أنتظر فقط أنباءً سارة. إد وودوارد (المدير العالم ليونايتد) يتولى الموضوع، وقد ضمّ (السويدي فيكتور) ليندلوف و(البلجيكي روميلو) لوكاكو. هو يعرف أني أريد لاعبين آخرين، لكنه يعرف أيضاً أني متفهّم، وأني على إدراك تام بوضع السوق".