بدأ منتخب لبنان لكرة السلة المرحلة الثالثة والأخيرة من الاستعداد لبطولة آسيا التي ستقام في لبنان من 8 إلى 20 آب بمشاركة 16 منتخباً للمرة الأولى.


أمس، غادرت بعثة منتخب لبنان الى تركيا بعدما أمضت يومين في بيروت بهدف الراحة عقب ختام معسكر صربيا. وسيستمر المعسكر التركي حتى 31 الجاري، يليه يوما راحة، ثم يتجمّع المنتخب للمشاركة في البطولة الآسيوية. وسيخوض لاعبو منتخب لبنان أربع مباريات تحضيرية في تركيا تعويضاً عن الدورة الدولية التي كانت ستقام في لبنان.
وتبدو صفوف المنتخب اللبناني مكتملة مع وجود اللاعب المجنس الأميركي نورفيل بيل، الذي يعمل الاتحاد على حلحلة أموره القانونية وتأمين الأوراق المطلوبة من قبل الاتحاد الآسيوي والذي يبدي أمينه العام هاغوب خاتجيريان مرونة كبيرة وإيجابية عالية في مساعدة منتخب لبنان كي يشارك بيل كلاعب لبناني.
الأجواء أكثر من إيجابية على صعيد التحضير للبطولة فنياً وإدارياً، فتحرُّك رئيس الاتحاد بيار كاخيا تجاه أطراف معنية مباشرة بلعبة كرة السلة خفف من الاحتقان القائم ومهّد الطريق للعديد من الأمور الإيجابية التي ستظهر توالياً. فهناك مفاجأة مالية سارة سيحصل عليها الاتحاد عبر عقد رعاية سيتم الإعلان عنه وسيساهم مردوده المالي في تغطية النفقات الكبيرة التي تنتظر الاتحاد.
إيجابية أخرى برزت أمس وكانت في استقبال رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لكاخيا وموافقته على رعاية البطولة الآسيوية التي ستقام في لبنان. وأكد الرئيس عون أن "وزارة الشباب والرياضة والوزارات المعنية والأجهزة الرسمية اللبنانية ستواكب هذه البطولة وتوفر لها كل الدعم اللازم لتأمين نجاحها، والسهر على سلامة الوفود المشاركة التي يربو عدد أفرادها على 700 شخص".
(الأخبار)