تطورات عديدة مجتمعة حصلت أمس رجّحت كفّة رحيل النجم البرازيلي نيمار عن برشلونة الإسباني إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

فقد أكدت وكالة صينية للسفر أن نيمار ألغى رحلة إلى شنغهاي الصينية مقررة في 31 تموز للقاء مشجعين «لأنه مشغول بإدارة قضية انتقال» إلى نادٍ آخر.

وكان من المتوقع أن يتوجه نيمار الاثنين إلى أحد الفنادق الفخمة في شنغهاي للقاء مشجعين دفع كل واحد منهم 199 يوان (25 يورو) لرؤيته.
وكان الحدث من تنظيم «سي تريب»، أكبر وكالة سفر عبر «الإنترنت» في الصين.
وقالت الوكالة لموقع «ويبو» الصيني إن «نيمار وفريقه مشغولان بإدارة قضية انتقال، ولا يمكنه تأكيد حضوره إلى اللقاء المقرر في 31 تموز في شنغهاي. وتم بالتالي إلغاء اللقاء»، وتابع: «سنعيد كامل المبالغ التي دفعت مقابل التذاكر، وسنقدم لعملائنا أيضاً التعويض المناسب».
في هذا الوقت، أظهر استطلاع للرأي قامت به صحيفة «سبورت» الإسبانية أن 91% من مشجعي برشلونة يعتقدون أن نيمار يتصرف بعدم احترام مع النادي الكاتالوني.
وعنونت «سبورت» في صفحتها الرئيسية بـ«غضب ضد نيمار» الذي التزم الصمت طوال الأيام الماضية دون أن يؤكد أو ينفي ما يقال بشأن انتقاله المحتمل لنادي العاصمة الفرنسية.
في موازاة ذلك، شهدت الحصّة التدريبية لبرشلونة أمس مشادة بين نيمار والظهير البرتغالي الجديد نيلسون سيميدو، استدعت تدخل زميليهما الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو للفض بينهما.
وبحسب ما جاء في مقطع نشرته صحيفة «ذا دايلي مايل» البريطانية، كان اللاعبان يتنازعان على كرة حين نشب شجار بينهما.
وبعدها، بدا نيمار غاضباً وغادر التدريبات التي تأتي استعداداً للـ «كلاسيكو» الإسباني فجر الأحد أمام ريال مدريد ضمن منافسات كأس الأبطال الدولية الودية في الولايات المتحدة.
من جهة أخرى، أكد الإيطالي أنطونيو كونتي مدرب تشلسي الإنكليزي، أنه يُجري محادثات يومية مع مسؤولي النادي من أجل تعزيز صفوف الفريق بلاعبين جدد استعداداً للموسم المقبل.
وقال كونتي في سنغافورة حيث يستعد الفريق للموسم الجديد: «أجري محادثات يومية مع إدارة النادي حول سبل تعزيز الفريق»، مضيفاً: «النادي يعرف جيداً أفكاري والمراكز التي يجب تعزيزها، فإذا كان ذلك ممكناً فهذا جيد، وإذا لم يكن، فإننا سنواصل طريقنا».
وذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن تشلسي مهتم بلاعب وسط منتخب إنكلترا وأرسنال أليكس أوكسلايد - تشامبرلاين، والدولي الآخر روس باركلي مدافع إفرتون.