إخلاء سبيل فيار


تقرر إخلاء سبيل رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم الموقوف، أنخل ماريا فيار، ونجله جوركا، ونائب رئيس الاتحاد خوان بادرون، المسجونين على ذمة قضية فساد واستغلال نفوذ، بكفالات قيمتها 300 ألف يورو، و150 ألف يورو، و300 ألف يورو، على التوالي.
واتخذ قاضي المحكمة الوطنية، سانتياغو بيدراث، هذا القرار في جلسة عُقدت أمس بعد استبعاده احتمالات هروب أي من المتهمين الثلاثة، المحبوسين منذ 20 تموز الماضي.

وسيكون على فيار وابنه المثول أسبوعياً أمام أقرب محكمة لمقر إقامتهما، وتسليم جوازي سفرهما، وكذلك إتاحة هاتف جوال يمكن من خلاله تحديد موقعهما، إن باتا مطلوبين في أي لحظة، ليكونا تحت تصرف المحكمة.
ويواجه فيار وجوركا وبادرون عدة اتهامات، منها الفساد والتربح غير المشروع واستغلال المنصبه والاحتيال وتزوير وثائق.

دعم جمهور ليفربول

تلقى المشجعون الإنكليز الذين يطالبون بإعادة اعتماد مناطق للوقوف في مدرجات الملاعب، دعم جمهور ليفربول الذي صوّت بأغلبيته لهذا الأمر، في خطوة رمزية مهمة بالنسبة إلى مشجعي «الريدز».
ويكتسب تصويت مشجعي ليفربول لعودة مناطق الوقوف في المدرجات للمرة الأولى منذ أكثر من 20 عاماً، أهمية معنوية، ولا سيما أن النادي فقد 96 من مشجعيه في 15 نيسان 1989 بسبب التدافع خلال مباراة في الدور نصف النهائي لمسابقة كأس انكلترا ضد نوتنغهام فورست على ملعب «هيلزبره» الخاص بنادي شيفيلد ونسداي.
وبعد كارثة 1989 والتقرير الذي نشر في أوائل العام التالي من قبل المحقق المعيّن من الحكومة بيتر تايلور، أصبحت المقاعد إلزامية في كل ملاعب الدرجتين الممتازة والأولى في إنكلترا.

فيرشتابن يُصالح ريكياردو

قَبِل الأوسترالي دانيال ريكياردو، سائق «ريد بُل»، اعتذار زميله الهولندي ماكس فيرشتابن بعد حادث التصادم الذي وقع بينهما في سباق جائزة المجر الكبرى، المرحلة الحادية عشرة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1.
وقال ريكياردو عبر صفحته في موقع «تويتر»: «ماكس اعتذر لي بعد السباق وتحدثنا سوياً».
وخرج السائق الأوسترالي من سباق الأحد بعد الاصطدام في اللفة الأولى.

تحرّك روسي لرفع الإيقاف

سيزور رئيس الاتحاد الروسي لألعاب القوى ديميتري شلياختين لندن في وقت لاحق من الأسبوع الحالي ليتحدث إلى مسؤولي الاتحاد الدولي للعبة، في محاولة لإنهاء الإيقاف الدولي المفروض على بلاده.
وسيتحدث المسؤول الروسي أمام الجمعية العمومية للاتحاد الدولي لألعاب القوى في لندن الخميس المقبل قبل يوم واحد من انطلاق بطولة العالم.
ولا يزال الاتحاد الروسي لألعاب القوى موقوفاً بسبب تقرير للوكالة العالمية لمكافحة المنشطات صدر عام 2015 زعم وجود برنامج منشطات ترعاه الدولة في مجال الرياضة، وهو ما نفاه الكرملين.
وقال فيتالي موتكو نائب رئيس الوزراء الروسي في الأسبوع الماضي إنه لا يتوقع رفع الإيقاف عن اتحاد بلاده خلال الجمعية العمومية في لندن رغم الموافقة على مشاركة 19 رياضياً روسياً في بطولة العالم كمستقلين.