استمر "سباق التسلّح" بين أندية الدرجة الأولى لكرة القدم، حيث يعمل كل نادٍ على تدعيم صفوفه قبل انطلاق الدوري في 15 أيلول. وستكون كأسا النخبة والتحدي ساحتي التجارب لعدد من اللاعبين الأجانب.


أمس، كان يوم العهد مع مفاجأة لبنانية بتسجيل لاعب منتخب لبنان والمحترف في بلغاريا سمير أياس كي يكون مع الفريق في كأس النخبة. ويأتي تسجيل أياس كخطوة أولى قبل التعاقد معه مع دلالة بوجود نية إيجابية لدى الطرفين. ويعتبر التعاقد مع أياس في حال حصوله من التعاقدات الثقيلة بعد خطوة النجمة بضم حسن معتوق، في وقت كان فيه الأنصار يضم أجنبيّه الثاني وهو لاعب الصفاء السابق تالا نداي الذي وقّع أمس مع "الأخضر". الأخير يسعى إلى ملء الثغرات بهدف المنافسة على اللقب في الدوري الذي قد يكون الأصعب في المواسم الأخيرة، مع ارتفاع حمّى التعاقدات بين الفرق.
في العهد، سيكون كأس النخبة فرصة لتجربة البرازيلي إيفو جورج سانتوس دا كوستا وإعادة تقييم السنغالي مامادو درامي الذي سبق أن لعب مع الفريق قبل موسمين.
اتحادياً، كانت اللجنة التنفيذية تعقد أولى جلساتها في العهد الجديد، حيث جرى انتخاب ريمون سمعان نائباً أول للرئيس وأحمد قمر الدين نائباً ثانياً. وجاء في تعميم الاتحاد أن الانتخاب كان بالإجماع، وهو ما حصل بعد انسحاب عضو اللجنة سمعان الدويهي من الترشّح للمنصب النائب الأول. ولم يكن أمام الدويهي سوى الانسحاب بعدما وجد شبه إجماع حول سمعان كي يتم التجديد له، علماً بأن ترشّح ممثل السلام زغرتا جاء انطلاقاً من كلام حكي خلال الجمعية العمومية التي شهدت انتخاب اللجنة التنفيذية. إذ قيل حينها إن جزءاً من التسوية التي حصلت ولعب زميل الدويهي في اللجنة مازن قبيسي دوراً فيها كان يقضي بوصول الدويهي الى نيابة الرئيس. لكن أكثر من طرف أكّد أن قبيسي لم يقدّم أي وعود، ولم يكن هناك التزام من أي طرف بتقديم نيابة الرئيس للدويهي. وعليه، كانت الجلسة الأولى التي جرى فيها انتخاب سمعان وقمر الدين بعد انسحاب الدويهي.
كما قررت اللجنة التنفيذية حلّ الجهازين الفني والإداري لكلا المنتخبين دون 23 و21 سنة. وتعديل المواد 3-3-8 من النظام الداخلي للاتحاد، ليتقاضى بذلك نسبة 10% من قيمة عقد اللاعبين المحترفين غير اللبنانيين و5% عن اللاعبين اللبنانيين، تحت طائلة مضاعفة المبلغ في حال تبيّن وجود تلاعب في القيمة الحقيقيّة للصفقة.