كشف مدرب ليستر سيتي كريغ شكسبير عن رغبة نجمه الجزائري رياض محرز في ارتداء قميص أحد الفرق الستة الكبرى في «البريميير ليغ». وقال شكسبير في تصريحات نقلتها صحيفة «مترو» الانكليزية: «محرز يرغب في اللعب لأحد أندية القمة في الدوري الإنكليزي، وفي حال عدم تلقّيه عرضاً من أحد الفرق الستة الكبرى فإن اللاعب مستمر معنا. ولو جاءه عرض من هذه الفرق ولم يكن بالمبلغ الكافي، فلن نوافق عليه».


وفي إنكلترا أيضاً، يفكر مسؤولو مانشستر سيتي في صفقة تبادلية بحسب صحيفة «إكسبرس» البريطانية، حيث يتخلى عن مهاجمه الارجنتيني سيرجيو أغويرو لصالح أرسنال، من أجل الظفر بخدمات التشيلياني أليكسيس سانشيز. وأوضحت الصحيفة أن إدارة مانشستر سيتي لا تريد التخلي عن أغويرو، لكنها تخشى ألا يتقبل اللاعب دوره في الفريق الموسم المقبل.
وفي ايطاليا، وقَّع لاعب فيورنتينا الأورغوياني ماتياس فيسينو عقداً لأربع سنوات مع إنتر ميلانو. وقال فيسينو لموقع إنتر: «أنا في إيطاليا منذ عدة سنوات، وأعتقد أنني في عمر مناسب ولدي الخبرة اللازمة للقيام بهذه النقلة الإيجابية». وكانت وسائل الإعلام الإيطالية قد ذكرت أن إنتر دفع شرطاً جزائياً يبلغ 24 مليون يورو من أجل ضم فيسينو.
كذلك، ذكرت صحيفة «إل موندو ديبورتيفو» أن مدرب ليفربول الألماني يورغن كلوب لم يسمح بعد لأي لاعب بمغادرة النادي، وخصوصاً قبل انتهاء الدور التمهيدي الفاصل المؤهل لدور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.
وأكدت الصحيفة أن هذه الفكرة تنصبّ بشكلٍ خاص على البرازيلي كوتينيو، الذي تتهافت الأندية على الحصول على خدماته، وعلى رأسها برشلونة الإسباني. ويأتي هذا القرار قبل أن تقام قرعة الدور التمهيدي لدوري الأبطال غداً، حيث لا يرغب كلوب في المخاطرة بمصير فريقه في تلك المباريات، ما قد يؤدي إلى عدم تأهله إلى دور المجموعات.
على الجانب الآخر، يتطلع برشلونة إلى تقديم كوتينيو إلى وسائل الإعلام والجماهير خلال بطولة «جوان غامبر» الودية التي سيقيمها على ملعبه «كامب نو» يوم الاثنين المقبل، إلا أن ليفربول يقف حائلاً أمام إتمام هذه الصفقة إلا إذا تجاوزت قيمة العرض المالي المقدّم من النادي الكاتالوني مبلغ 100 مليون يورو.