لم تمر الجولة الثانية من مسابقة كأس النخبة لكرة القدم على خير، فالجولة الأولى التي شهدت تغريم ناديي النجمة والأنصار من دون إيقافات، لم تنسحب على الجولة الثانية. أما حصة الأسد فكانت لمباراة العهد والصفاء التي انتهت بالتعادل 1 - 1 ضمن المجموعة الأولى.

هذه المباراة حضرت بشكل بارز في تعميم الاتحاد الصادر أمس مع تخسير نادي الصفاء 0 - 3 لإشراكه لاعباً غير موقّع على كشوف النادي وهو محمد عطوي. خطأ إداري أخذ نقاط المباراة الى العهد وأكّد المؤكّد بتأهل بطل لبنان الى نصف النهائي، لكن هذه المرة متصدراً للمجموعة.
مدير نادي الصفاء يوسف بعلبكي أوضح لـ»الأخبار» أن اللاعب المقصود ليس لاعب الأنصار محمد عطوي كما قيل، ولا اسمه كذلك من الأساس. هو لاعب كان معاراً الى الأهلي صربا، والجميع ينادونه محمد عطوي. وقد عاد الى الصفاء، وعلى هذا الأساس جرى تسجيل اسمه على كشوف النادي في المسابقة. لكن تبيّن أمس أن اللاعب اسمه في الهوية حسين اسماعيل من بلدة تولين الجنوبية، ومحمد عطوي هو لقبه الذي ينادونه به في البلدة منذ صغره.

واللافت أن اللاعب لم يشارك سوى دقيقتين في اللقاء، لكنهما كانتا كافيتين لضياع نقطة غالية انتزعها الصفاء من العهد في وقت كان فيه كثيرون يعتقدون بأن بطل لبنان سيلحق خسارة ثقيلة بسلفه الصفاء.
لم تتوقف العقوبات عند تخسير الصفاء، ذلك أن لجنة الانضباط أوقفت لاعبه بشار المقداد مباراتين لرميه عبوة مياه على الجمهور الذي استمر في شتمه قبل الحادثة. كما قررت لجنة الانضباط تغريم ناديي الصفاء والعهد مبلغ مليون ليرة لكل منهما نتيجة لما بدر من جمهورهما، إضافة الى تغريم الصفاء مليوناً آخر بسبب مسألة اللاعب عطوي.
قرارات لم تغيّر كثيراً في تأهل العهد، لكنها حسمت أمر تصدره للمجموعة برصيد ست نقاط، كما فتحت الباب أمام السلام زغرتا أكثر للتأهل الى نصف النهائي بعدما كان الصفاء يكفيه التعادل في هذه المباراة لكي يتأهل مستفيداً من خسارة الفريق الزغرتاوي أمام العهد 1 - 3 في الجولة الأولى.
لكن مع تخسير الصفاء 0 - 3 أصبح يكفي السلام التعادل مع الصفاء يوم السبت على ملعب العهد عند الساعة 17.00 لكي يتأهّل حيث سيتساوى في النقاط مع الصفاء، لكن سيكون متفوقاً عليه بفارق هدفٍ واحد.