دخلت بطولة آسيا لكرة السلة المقامة في لبنان حتى 20 الحالي، في مرحلة اللاتعويض مع انتهاء الدور الأول الذي شهد فوزاً متوقعاً للبنان على كازاخستان 96 - 74 (33 - 23، 56 - 33، 79 - 54، 96 - 74)، مساء السبت، ضمن المجموعة الثالثة التي سجلت فوز كوريا الجنوبية على نيوزيلندا 76 - 75. هذا الفوز للكوريين لم يساعد لبنان على تصدّر المجموعة حيث حلّ ثانياً بفارق نقطة في حين كان يحتاج لبنان الى فوز كوري يتراوح بين 3 و8 نقاط للتأهل مباشرة الى ربع النهائي.


لكن هذا كان سيعني مواجهة أوستراليا في نصف النهائي في حال وصل لبنان الى هذا الدور. وعليه فقد تصدرت نيوزيلندا المجموعة وتأهلت مباشرة الى ربع النهائي، وحلّ لبنان ثانياً وكازاخستان ثالثة.
لبنان سيواجه منتخب تايوان، ثالث المجموعة الرابعة، الليلة الساعة 21.00 على ملعب مجمع نهاد نوفل حيث سيسعى للتأهل الى ربع النهائي ومواجهة إيران كما هو متوقع. أما المباراة الثانية من الدور الثاني اليوم فستجمع اليابان، ثانية المجموعة الرابعة، مع كازاخستان عند الساعة 18.30 على الملعب عينه.
المباراة أمام كازاخستان كانت فرصة لإشراك جميع لاعبي المنتخب اللبناني باستثناء جان عبد النور بهدف إراحته، فظهر جوزف الشرتوني وعلي مزهر وتشارلز تابت وإيلي رستم وأمير سعود بشكل أكبر. وتعكس نتيجة المباراة الفارق في المستوى بين المنتخبين، لكنها في الوقت عينه كشفت مشكلة المنتخب اللبناني الرئيسية وهي الدفاع خصوصاً في ظل المستوى المتوسط الذي يقدّمه لاعب الارتكاز المجنس نورفيل بيل. فالأخير وللمباراة الثانية يرتكب الأخطاء بشكل مبكر، وهذا ما حصل في لقاء السبت حيث ارتكب خطأين سريعين ليخرجه المدرب الليتواني راموناس بوتاوتاس في منتصف الربع الأول وأشرك مكانه تابت.
بشكل عام، تألق جميع لاعبي لبنان في هذه المباراة وخصوصاً وائل عرقجي الذي استعاد مستواه بتسجيله 20 نقطة مع خمس تمريات حاسمة، وأضاف الخطيب 18 نقطة في 21 دقيقة، بينما سجّل أمير سعود 13 نقطة و4 تمريرات، وسيطر علي حيدر على المتابعات بالتقاطه 9 منها.