لم تجد الصين سوى الكرة الألمانية سبيلاً لتقوية منتخبها الأولمبي، حيث لم تتوانَ عن إرسال منتخبها للشباب ما دون 20 عاماً للمشاركة في دوري الدرجة الرابعة الألماني خلال موسم 2017-2018، تحضيراً لدورة الألعاب الأولمبية 2020 المقررة في طوكيو.


وسبق لصحيفة «بيلد» الألمانية أن كشفت في حزيران عن اتفاق بين الصين والاتحاد الألماني للعبة بشأن هذه المسألة التي تندرج ضمن سياسة الرئيس الصيني شي جينبينغ الذي يُولي أهمية كبرى للعبة.
ومن خلال توجيهاته، نشطت الأندية الصينية في التعاقد مع لاعبين ومدربين بارزين، كذلك نشطت الشركات والأفراد الصينيون في الاستثمار في الأندية الأوروبية الكبيرة والصغيرة، وتعاقد المنتخب الوطني مع المدرب الإيطالي الشهير مارتشيلو ليبي.
ويأمل الرئيس الصيني جعل بلاده قوة كبرى في كرة القدم، وصولاً إلى استضافة كأس العالم وإحراز لقبها. إلا أن الهدف المقبل على الصعيد الوطني هو التحضير للمشاركة في أولمبياد طوكيو 2020.
وأعلن المنتخب الصيني في بيان أمس أن تمكُّن شبابه من «التمرن في ألمانيا والمنافسة في دوري «ريجيوناليغا سودوست»، هو فرصة مهمة جداً لكرة القدم الصينية من أجل التعلّم من الكرة الألمانية».
وصدر البيان عن المنتخب الصيني بعدما وقّع الاتحاد المحلي اتفاقاً مع نظيره الألماني في العاصمة الصينية بكين.
وذكرت وكالة أنباء «تشاينا نيوز» أن نتائج منتخب بلادها لن تُحسب أو تؤثر بترتيب دوري الجنوب الغربي الإقليمي في ألمانيا.
وسيبدأ المنتخب الصيني مشواره في الدوري اعتباراً من منتصف الموسم، أي من كانون الثاني المقبل، بحسب ما كشفت وكالة «سيد» الألمانية الرياضية المرتبطة بوكالة «فرانس برس».
وتأهل 19 فريقاً إلى دوري الجنوب الغربي الإقليمي في ألمانيا، وسيخوض المنتخب الصيني مباراتين ضد كل منها، من دون احتساب نتائجه في الجدول الرسمي للنقاط.
وكشفت «بيلد» في حزيران أن كلاً من الأندية المشاركة في هذا الدوري سيحصل على مبلغ 15 ألف يورو من الاتحاد الصيني لكرة القدم مقابل المباراتين اللتين سيخوضهما كل فريق ضد المنتخب.