أنجز فريق الأنصار لكرة القدم صفقة مزدوجة قبل أيام على نهائي الكأس السوبر مع فريق العهد يوم السبت، على ملعب صيد البلدي عند الساعة 16.30، حيث تعاقد أمس مع لاعب خط الوسط الدولي اللبناني عدنان حيدر، والمدافع الغيني أبو بكر كمارا اللذين وقّعا أمس على كشوف النادي في الاتحاد، وبالتالي يمكنهما المشاركة في مباراة السوبر يوم السبت.


لكن النادي سيفتقد مدافعه أنس أبو صالح الذي ودّع الفريق أمس بانتقاله الى نادي طرابلس لمدة عام واحد على سبيل الإعارة.
مباراة السوبر ستقام بحضور الجمهور بعكس ما أوصت به لجنة الانضباط، خصوصاً بعد التجربة الناجحة لمباراة النجمة والعهد في نهائي كأس النخبة.
وتختلف مباراة السوبر عن نهائي النخبة من ناحية النظام الفني حيث ينص على اللجوء الى شوطين إضافيين في حال التعادل في الوقت الأصلي، ومن ثم الاحتكام الى ركلات الترجيح، بعكس النخبة التي لا يتضمن نظامها شوطين إضافيين.
وستكون المباراة تحت مجهر القوى الأمنية والمسؤولين عن بلدية صيدا خصوصاً بالنسبة للأنصاريين بعد الأحداث التي شهدتها مباراة الفريقين في نصف نهائي كأس النخبة في بحمدون.
لكن لا شك في أن المسؤولية لا تقع على عاتق الجمهور فقط، وإن كان هو المسؤول الأول، ذلك أن للقوى الأمنية والاتحاد دوراً في إخراج المباراة بطريقة صحيحة. فالحضور الأمني في نهائي النخبة كان له الدور الرئيسي في إنجاحها، إضافة الى الإجراءات التنظيمية الاتحادية. وعليه، فإن تكرار التجربة في لقاء السبت سيعطي جرعة معنوية كبيرة لبطولة الدوري التي ستنطلق في 15 أيلول.
من جهة أخرى، قررت اللجنة التنفيذية للاتحاد اللبناني للعبة إيقاف لاعب شباب الساحل السابق وطرابلس الحالي حسن كوراني، ولاعب فريق العهد خليل خميس، أربع مباريات، بناءً على توصية لجنة المنتخبات، لسوء سلوكهما، واستبعادهما عن منتخب دون 23 عاماً.