سيَعُدّ عشاق بطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم الدقائق والثواني قبل الأيام لانطلاق دور المجموعات لهذا الموسم، بعدما أسفرت القرعة التي سُحبت أمس في إمارة موناكو الفرنسية عن مجموعات قوية ومواجهات نارية بين عمالقة القارة.


القرعة قست على البعض وابتسمت للبعض الآخر، لكن في النهاية فإن الفريق الأفضل والذي يثبت كفاءته هو من سيكون الأجدر بالوجود في الأدوار الإقصائية.
وبطبيعة الحال، فإن البداية مع ريال مدريد الإسباني حيث وقع في المجموعة الثامنة الأقوى التي تستحق أن يُطلق عليها وصف «الحديدية»، إلى جانب بوروسيا دورتموند الألماني وتوتنهام الإنكليزي، فيما سيكون أبويل نيقوسيا القبرصي الحلقة الأضعف. مجموعة بالفعل نارية لحامل اللقب في العامين الأخيرين، إذ إنه على معرفة جيدة بدورتموند الذي يمتلك تشكيلة قوية والذي تمكن من إقصائه من نصف نهائي موسم 2012-2013 تحديداً بعد الرباعية الشهيرة للاعبه السابق البولوني روبرت ليفاندوفسكي.
كذلك، فإن توتنهام يعدّ خصماً صعب المراس بحسب ما أثبت ذلك بمنافسته على اللقب المحلي في الموسمين الماضيين، وهو يضم تشكيلة مميزة.
غريم الريال برشلونة لم يكن أفضل حالاً ولو بنسبة أقل، إذ إنه وقع مع يوفنتوس الإيطالي وسبورتنغ لشبونة البرتغالي وأولمبياكوس اليوناني في المجموعة الرابعة.
الأنظار طبعاً على موقعة «البرسا» مع «البيانكونيري» حيث تتجدد المواجهة بينهما بعدما فاز الأول على الثاني في نهائي موسم 2014-2015، ثم تمكن الأخير من الثأر في الموسم الماضي عندما تفوّق على منافسه في ربع النهائي.
وسيشكل سبورتنغ لشبونة على وجه التحديد إزعاجاً لبرشلونة ويوفنتوس في هذه المجموعة.
وتتجه الأنظار أيضاً إلى المجموعة الثانية التي ضمت بايرن ميونيخ الألماني وباريس سان جيرمان الفرنسي وسلتيك الاسكوتلندي وأندرلخت البلجيكي، حيث ستكون المواجهة مرتقبة بين البافاري والباريسي الباحثين عن اللقب ولا شيء سواه.
كذلك، فإن المجموعة الثالثة التي أوقعت تشلسي الإنكليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني وروما الإيطالي معاً إلى جانب قره باخ الأذربيجاني الضعيف، تبدو قوية وجديرة بالمتابعة، تماماً كما المجموعة السادسة التي وقع فيها مانشستر سيتي الإنكليزي مع نابولي الإيطالي وفيينورد الهولندي وشاختار دونيتسك الهولندي.
يبقى أن القرعة ابتسمت للعائدين مانشستر يونايتد وليفربول الإنكليزيين حيث أوقعت الأول في المجموعة الأولى مع بنفيكا البرتغالي وبازل السويسري وسسكا موسكو الروسي، والثاني في المجموعة الخامسة مع إشبيلية الإسباني وسبارتاك موسكو الروسي وماريبور السلوفيني.
فيما ستكون المجموعة السابعة التي تضم موناكو الفرنسي وبورتو البرتغالي وبيشكطاش التركي ولايبزيغ الألماني الأقل أضواء ومتابعة.
يذكر أن الجولة الأولى ستقام في 12 و13 أيلول، علماً بأن النهائي ستستضيفه مدينة كييف الأوكرانية.
وخلال الحفل، وزّع الإتحاد الأوروبي لكرة القدم جوائزه، حيث لم يكن غريباً أن يعلن رئيسه السلوفيني ألكسندر تشيفيرين اسم البرتغالي كريستيانو رونالدو فائزاً بجائزة أفضل لاعب في القارة للعام الثاني على التوالي، متفوّقاً على الأرجنتيني ليونيل ميسي والحارس الإيطالي جيانلويجي بوفون بعدما قاد ريال مدريد إلى الاحتفاظ بلقب دوري الأبطال وتوّج هدافاً لها، كما أنه مُنح جائزة أفضل مهاجم، فيما ذهبت جائزة أفضل لاعب وسط لزميله الكرواتي لوكا مودريتش، وأفضل مدافع للاعب الملكي الآخر سيرجيو راموس، وأفضل حارس لبوفون، وأفضل لاعبة للهولندية ليكي مارتنس، وجائزة رئيس «يويفا» للإيطالي المعتزل فرانشيسكو توتي.