تصطف شركات المراهنات في لاس فيغاس خلف الملاكم الأميركي فلويد مايويذر جونيور، ليخرج فائزاً في نزاله المرتقب اليوم مع بطل الفنون القتالية الإيرلندي كونور ماكغريغور، إذ في حال خسارته ستكون العواقب وخيمة على حساباتها.


ويُقرّ نيك بوغدانوفيتش مسؤول الفرع الأميركي في شركة وليام هيل البريطانية للمراهنات، قائلاً : «إنه أمر لا يصدق، نزال الملاكمة هذا جذب أكبر كمية مراهنات، يستحق أن يكون مثل السوبر بول»، أي النهائي الكبير في كرة القدم الأميركية الذي يُعَدّ الحدث الرياضي الأهم في بلاد العم سام.
وتصبّ الغالبية العظمى من المراهنات على ماكغريغور، برغم ترشيح مايويذر جونيور للخروج فائزاً في النزال الأغلى في تاريخ اللعبة.
ويضيف بوغدانوفيتش: «المراهنات على ماكغريغور أكثر بـ17 مرة من مايويذر. اللافت أن الجميع يراهن، الجزار، عامل التنظيف، المتعاقد، يرون أن الرهان بمبلغ صغير سيولد عائدات كبيرة».
ويبلغ مردود الرهان على ماكغريغور 5/1 أي، يمكن من يراهن على فوزه بمئة دولار أميركي الفوز بـ500 دولار، لكونه يخوض نزاله الأول في الملاكمة أمام مايويذر الذي لم يخسر في 49 مباراة في عالم الاحتراف.
وكان مايويذر جونيور (40 عاماً)، بطل العالم السابق في وزن الوسط، قد عاد عن اعتزاله لمواجهة ماكغريغور (29 عاماً)، أحد أبرز نجوم الفنون القتالية المختلطة («أم أم إيه»).
وسيلتقي النجمان في نزال من 12 جولة، يلاقي انتقادات العديد من مشجعي الملاكمة الذين رأوا فيه مواجهة دعائية أكثر منها رياضية، وأقرب إلى نزالات المصارعة الاستعراضية السائدة في الولايات المتحدة، أكثر منها مبارزةً حقيقية في الملاكمة.