وقف البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، حائلاً دون احتفال الألماني سيباستيان فيتيل، سائق فيراري، بتمديد عقده مع فريقه لثلاثة مواسم حتى نهاية 2020 بطريقة مثالية عندما تفوّق عليه محققاً فوزه الخامس هذا الموسم في بطولة العالم للفورمولا 1، بعد أن أحرز المركز الأول في جائزة بلجيكا الكبرى، المرحلة الثانية عشرة.


وقطع هاميلتون مسافة السباق بزمن 1,24,42,820 ساعة، متقدماً بفارق 2,358 ثانية عن فيتيل، وأكمل منصة التتويج على حلبة «سبا فرانكورشان» البلجيكية، سائق «ريد بُل» الأوسترالي دانيال ريكياردو بفارق 10,791 ث، بينما حلّ زميل فيتيل في فيراري الفنلندي كيمي رايكونن رابعاً، ومواطنه سائق مرسيدس فالتيري بوتاس في المركز الخامس.
وبهذا الفوز، تمكن هاميلتون من تقليص الفارق مع فيتيل متصدر ترتيب البطولة، إلى سبع نقاط بواقع 213 نقطة للأول مقابل 220 نقطة للثاني، فيما يأتي بوتاس ثالثاً بـ 179 نقطة.
أما على صعيد بطولة الصانعين، فيتصدر مرسيدس بـ 392 نقطة أمام فيراري بـ 348 نقطة و«ريد بُل» بـ 199 نقطة.
وكان هاميلتون بطل العالم ثلاث مرات، أول المنطلقين على الحلبة البلجيكية بعد حلوله أوّل في التجارب الرسمية، معادلاً الرقم القياسي للسائق الأسطوري الألماني ميكايل شوماخر مع 68 انطلاقاً من المركز الأول.
وبالحديث عن شوماخر، فقد كان أمس مميزاً بالنسبة إلى نجله ميك، إذ حظي بفرصة قيادة السيارة التي حقق فيها والده فوزه الأول عام 1992 على حلبة سبا فرانكورشان عندما قام بلفة استعراضية قبيل انطلاق السباق بمبادرة من المنظمين احتفالاً بالمناسبة.