بالتأكيد لولا وجود كلينت ديمبسي في صفوف منتخب الولايات المتحدة لكانت بداية الأخير الصعبة في بطولة الكأس الذهبية لمنطقة الكونكاكاف (أميركا الشمالية والوسطى والكاريبي)، المقامة في الولايات المتحدة وكندا حتى 26 تموز الحالي، قد تحوّلت إلى مخيبة، بعدما تمكن من تسجيل هدفي الفوز على هندوراس 2-1. ويخوض المنتخب الأميركي بقيادة مدربه الألماني يورغن كلينسمان غمار البطولة بـ 16 لاعباً شاركوا في نهائيات كأس العالم الأخيرة في البرازيل عام 2014.


وجاء الهدف الأول لديمبسي إثر كرة مرتدة من الحارس بعد تسديدة لزميله جوزي ألتيدور لتتهيأ أمام الأول الذي تابعها في الشباك (25).
أما الهدف الثاني فجاء من كرة رأسية إثر ركلة حرة مباشرة (64).
فيما نجح الاحتياطي كارلوس ديسكوا في تقليص الفارق لهندوراس في منتصف الشوط الثاني بعد مجهود فردي رائع (68).
وقال ديمبسي بعد المباراة: «نجحت في استغلال الفرص التي سنحت لنا. وبعدما سجلنا لم يتمكن الفريق المنافس من ممارسة أي ضغط علينا خوفاً من تلقّي شباكه المزيد من الأهداف».
وكان ديمبسي قد عاد إلى الدوري الأميركي عام 2013 بعدما أمضى 6 مواسم في إنكلترا مع فولام وتوتنهام.
وفي المباراة الثانية ضمن المجموعة الأولى، تعادلت بنما مع هاييتي.
وافتتح ألبرتو كوينتيرو التسجيل لبنما مفاجأة نسخة عام 2013 ببلوغها النهائي، في الدقيقة 55.
وعادل نازون النتيجة بتسجيله في الدقيقة 85 هدف هاييتي التي تشارك في هذه الكأس للمرة السادسة في تاريخها.
وسطيرت بنما على مجريات المباراة، لكنها لم تتمكن من الاستفادة من فرصها وخصوصاً في الشوط الأول.
وحصل كل من المنتخبين على نقطة واحدة ضمن المجموعة الأولى التي تصدرتها الولايات المتحدة بثلاث نقاط، في حين حلت هندوراس في المركز الرابع من دون رصيد.
وتلعب بنما مباراتها المقبلة أمام هندوراس، في حين تتواجه هاييتي مع الولايات المتحدة. يذكر أن الفائز بهذه البطولة يشارك في كأس القارات عام 2017 في روسيا قبل عام من المونديال الذي تحتضنه الدولة ذاتها.
وتلعب اليوم ضمن المجموعة الثانية: كوستاريكا مع جامايكا (الساعة 03,00 فجراً بتوقيت بيروت)، والسلفادور مع كندا (05,30).