بعدما كان مرشحاً بقوة للانتقال الى مانشستر يونايتد الإنكليزي، أكد مدافع بوروسيا دورتموند الألماني ماتس هاملس بقاءه مع فريقه لموسم جديد، لكنه لم يقدّم ضمانات حول اللعب لفترة طويلة معه.

وقال هاملس: «هناك تكهنات مستمرة تقريباً حول كل لاعبي الفريق، لكنني قررت ألا أتخذ هذه الخطوة خلال هذا العام». وأضاف: «بالطبع أشعر بالفخر، عندما ترغب أندية كبيرة في ضمي. ومانشستر يونايتد يعدّ من أكبر أندية العالم، لكنني قررت البقاء».

إلى ذلك، عاد اسم الويلزي غاريث بايل ليرتبط بيونايتد، حيث ذكرت صحيفتا «كوب» الإسبانية و»مترو» البريطانية أن إدارة «الشياطين الحمر» بصدد تقديم عرض لا يمكن رفضه لإدارة ريال مدريد الإسباني تصل قيمته إلى 140 مليون يورو من أجل الحصول على خدمات اللاعب.
ويدرك النادي الملكي وجماهيره أن بايل (26 عاماً) كان هدفاً رئيسياً ليونايتد صيف عام 2013، لكن اللاعب قرر تحقيق حلمه باللعب مع ريال مدريد قادماً من توتنهام هوتسبر الإنكليزي مقابل 100 مليون يورو، في صفقة انتقال قياسية تاريخية.
من جهته، أعلن توتنهام الإنكليزي تعاقده مع لاعب أتلتيكو مدريد الإسباني، البلجيكي طوبي ألدرفيلد، حتى عام 2020.
وفي فرنسا، ضم باريس سان جيرمان حارس مرمى أينتراخت فرانكفورت الألماني كيفن تراب لمدة خمس سنوات.
ولم يعطِ نادي العاصمة الفرنسية أي تفاصيل حول القيمة المالية للصفقة، لكن الصحافة أشارت الى مبلغ يتراوح بين 8 و10 ملايين يورو.
من جهته، مدَّد ليون عقد مهاجمه نبيل فقير لمدة لم يتم الكشف عنها. وكان عقد فقير السابق ينتهي عام 2019.
وفي إيطاليا، مدد ميلان عقد مدافعه الفرنسي فيليب ميكسيس لمدة عام إضافي، بعدما انتهى عقده الحالي في نهاية شهر حزيران الماضي، ليضع النادي حدّاً للتقارير التي أكدت اقتراب اللاعب من الرحيل.
في سياق آخر، ورغم حصوله على عروض من ناديي إفرتون الإنكليزي وبنفيكا البرتغالي، فاجأ مدافع المنتخب الألماني السابق مارسيل يانسن الجميع بإعلان اعتزاله عن 29 عاماً فقط بعد افتراقه عن نادي هامبورغ.
ووصل يانسن إلى ذروة مستوياته في 2007 عندما انضم الى بايرن ميونيخ وكان ضمن تشكيلة منتخب ألمانيا التي حلّت ثالثة في مونديال 2006 على أرضها، وخاض نهائي كأس أوروبا 2008 عندما خسرت ألمانيا أمام إسبانيا.