دخلت الأندية الأوروبية في سباق مع الوقت لإبرام تعاقداتها الأخيرة قبل إغلاق باب سوق الانتقالات، وبينها مانشستر سيتي الإنكليزي الذي لا يزال يطارد التشيلياني أليكسيس سانشيز الرافض تمديد عقده مع أرسنال.


ولجأ «السيتيزنس» بقيادة مدربه الإسباني جوسيب غوارديولا إلى خطة جديدة لاصطياد التشيلياني، إذ قرر عرض لاعبه رحيم سترلينغ مع مبلغ مالي مقابل الحصول على سانشيز، بحسب ما ذكرت صحيفة «ذا دايلي ميرور» الإنكليزية أولاً، وتبعتها وسائل إعلام بريطانية أخرى.
غير أن شبكة «سكاي سبورتس» أوردت أن «الغانرز» يريد الأرجنتيني سيرجيو أغويرو بدلاً من سترلينغ، وهذا ما يلقى رفضاً من سيتي.
إلى ذلك، أعلن ليفربول الإنكليزي رسمياً توصّله إلى اتفاق مع لايبزيغ الألماني لضم لاعب الوسط الدفاعي الغيني نابي كيتا في صيف 2018، في صفقة قياسية للنادي الإنكليزي قدرت بـ 48 مليون جنيه إسترليني.
وفي إنكلترا أيضاً، تعاقد ستوك سيتي مع المدافع النمسوي الدولي كيفن فيمر، قادماً من توتنهام، بحسب ما أعلن النادي الشمالي، في صفقة مقدرة بـ19,3 مليون يورو.
وكان فيمر (24 عاماً) قد انتقل إلى «سبيرز» عام 2015 من كولن الألماني مقابل 4,6 ملايين يورو.
وفي آخر المستجدات حول صفقة انتقال البرازيلي فيليبي كوتينيو من ليفربول الإنكليزي إلى برشلونة الإسباني، برز أمس ما أوردته صحيفة «إيستاداو» البرازيلية، بأن النجم السابق للفريق الكاتالوني نيمار، المُنتقل هذا الصيف بمبلغ تاريخي إلى باريس سان جيرمان الفرنسي، يحاول الضغط على مواطنه خلال وجودهما معاً في معسكر المنتخب الوطني استعداداً لتصفيات مونديال 2018 لثنيه عن الانتقال إلى «البرسا».
وذكرت الصحيفة أن «نيمار قال لكوتينيو خلال محادثة بينهما إنه لا يمانع قرار ليفربول بإبقائه بعيداً عن برشلونة». وفي فرنسا، وقّع المونتينيغري ستيفان يوفيتيتش رسمياً مع موناكو قادماً من إنتر ميلانو الإيطالي.
وكلّف انتقال يوفيتيتش خزينة نادي الإمارة مبلغ 11 مليون يورو بعقد يستمر حتى 2021.
من جهة أخرى، انتقل لاعب الوسط الإسباني من أصل سنغالي بابي ديوب من سلتا فيغو إلى ليون الفرنسي بعقد يمتد لخمسة أعوام، بحسب ما أعلن الأخير.
وذكرت التقارير أن قيمة صفقة اللاعب البالغ من العمر 19 عاماً تبلغ نحو 10 ملايين يورو، إضافة إلى أربعة ملايين كحوافز ومكافآت.