أقفلت سوق الانتقالات الصيفية أبوابها وبدأ الحديث عن كواليسها وخباياها.

فقد أكد مدير العلاقات المؤسسية في برشلونة الإسباني، ألبرت سولر، في مؤتمر صحافي، أن ليفربول الإنكليزي طلب مبلغ 200 مليون يورو للتخلي عن نجمه البرازيلي فيليبي كوتينيو في الساعات الأخيرة من سوق الانتقالات.

وقال سولر: «طلب ليفربول مبلغ 200 مليون يورو (238 مليون دولار) من أجل لاعب كنا نريده»، منتقداً في الوقت ذاته التضخّم المتفشّي في سوق الانتقالات.
على صعيد آخر، أوضح المدير المسؤول عن الأقسام الرياضية المحترفة في النادي الكاتالوني أن عقد النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي الجديد الذي جرى التوصل إليه في تموز ولم يوقَّع حتى الآن، «اتفق عليه الطرفان، وسيوقَّع قريباً جداً».
وفي إنكلترا، كشف الفرنسي أرسين فينغر مدرب أرسنال أن ناديه عرض 100 مليون يورو على موناكو بطل فرنسا لضمّ لاعبه الدولي توماس ليمار، إلا أن الأخير «قرر البقاء» مع ناديه.
وخلال مقابلة ضمن برنامج رياضي على قناة «تي أف 1» الفرنسية أمس، تحدث فينغر عن رغبته في ضم اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً، وذلك في اليوم الأخير من فترة الانتقالات الصيفية.
ورداً على سؤال عمّا إذا كان النادي اللندني قد حاول استقطاب ليمار في اللحظات الأخيرة، أجاب فينغر: «نعم»، قبل أن يوضح أن الانتقال لم يحصل «لأن اللاعب قرر البقاء في موناكو». ورداً على سؤال ثانٍ عمّا إذا كان النادي قد عرض 100 مليون يورو، أجاب: «نعم»، مبرراً المبلغ بأن اللاعب يتمتع بقدرة «هائلة» حول الكرة، «وهو شبه كامل في الهجوم والدفاع... هو لاعب متوازن جداً».
من جهة أخرى، أكد كيليان مبابي، النجم الجديد لباريس سان جرمان الفرنسي، رغبته في أن يطبع «تاريخ» العاصمة الفرنسية حيث ولد، وذلك بعد أيام من انتقاله القياسي محلياً من موناكو في صفقة قدرت قيمتها بنحو 180 مليون يورو على أن يلعب معاراً في عامه الأول.
وقال اللاعب الشاب (18 عاماً) في تصريحات لبرنامج رياضي على قناة «تي أف 1» الفرنسية: «اللاعبون الكبار طبعوا تاريخ بلدهم، أكان على مستوى المنتخب الوطني أم على مستوى ناديهم».
وأضاف مبابي المتحدر من بوندي في الضواحي الباريسية: «ما أريده هو أن أطبع فعلاً تاريخ مدينتي. باريس سان جيرمان كان فعلاً المشروع الذي يتيح لي مواصلة تطوري».