يسعى منتخب لبنان لكرة القدم الى الاقتراب من الإمارات بشكل كبير حين يلتقي مضيفه الكوري الشمالي في بيونغ يانغ اليوم عند الساعة 11,30 صباحاً بتوقيت بيروت ضمن المجموعة الثانية من تصفيات الدور الحاسم لكأس آسيا "الإمارات 2019".


وإذا كان أصحاب الأرض يبدون في حال تقنية وتكتيكية وبدنية أفضل من منتخبي هونغ كونغ وماليزيا اللذين خسرا أمام لبنان المتصدّر للمجموعة، ويتحضرون معاً منذ شهرين، فإن الجهاز الفني لمنتخب لبنان بقيادة المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش أعدّ المناسب لهذا الاستحقاق "المفتاح"، علماً بأن تعديلات قد تطرأ على التشكيلة الأساسية في ضوء الإصابة الخفيفة التي تعرّض لها الظهير نصار نصار.
وفي المؤتمر الصحافي الرسمي الذي عقد أمس، قال رادولوفيتش: "جئنا إلى بيونغ يانغ متصدّرين مجموعتنا بعد بداية جيدة تكللت بفوزين، كما ارتقينا في التصنيف الدولي إلى المركز الـ 128، ونسعى إلى مواصلة هذا الأداء. عموماً، اعتبر منتخب كوريا الشمالية عند إجراء القرعة المرشّح الأول لصدارة المجموعة والتأهل. نحن في وضع مريح يدفعنا قدماً إلى النسج على المنوال ذاته. ولا يمنعنا عن ذلك السفر الطويل ومشقة الرحلات أو أي ظروف. منتخبكم بلغ نهائيات كأس العالم والكأس القارية. في المقابل، أشرف على لاعبين يتمتعون بالحيوية والحماسة والتصميم لبلوغ الأفضل، وعازمون على التأهل للمرة الأولى من خلال التصفيات، وأنا أؤمن بقدراتهم وواثق من إمكاناتهم".
من جانبه، لفت معتوق إلى أن الجميع يدرك أن المباراة صعبة. وتابع: "لكن حافزنا يستند إلى تصدّرنا وانسجامنا، والأجواء العائلية التي نعيشها نحن اللاعبين تشدّ أكثر من عزمنا، والنتيجة الإيجابية مهما كانت هي حصيلة جهد مشترك نريد أن نهديه للشعب اللبناني".
وقد عقد الاجتماع الإداري – الفني قبل ظهر أمس في فندق بوتنغ غانك، وأداره مراقب المباراة الصيني شي يونغ جيي، وطرحت خلاله الإجراءات الميدانية التنفيذية لضمان نجاح اللقاء فنياً وجماهيرياً، حيث يرتقب أن يمتلئ ملعب "كيم سونغ" بـ 50 الف متفرّج، ويؤمّن المراقبة والحماية 300 شرطي، فضلاً عن 100 عنصر آخرين سينتشرون على الطريق المؤدية إليه.
ولن تكون المباراة منقولة فضائياً بحسب ما أفاد مسؤولون في الاتحاد الكوري الشمالي، ويقودها طاقم حكام أوزبكي مؤلّف من: عزيز عظيموف، أليشير عثمانوف، تيمور غاينولين والتايلاندي شالاش بيرومايا (حكماً رابعاً).